الخميس - 1 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1104
Thursday-1 Dec 2016 No. 1104
معصوم يعزي نظيره البرازيلي بضحايا تحطم الطائرة المباشرة بصيانة سد الفلوجة وعودة 80 أسرة نازحة إلى الكرمة شمول 3900 متهم بالعفو العام في بابل السجن 15 عاماً على هدى عماش التخطيط تعلن ارتفاع نسبة الفقر الى 30 % الكهرباء تعزو القطوعات بالطاقة الى انخفاض درجات الحرارة والصيانة ضبط مخبأ أسلحة ومتفجرات لداعش شرقي الرمادي الداخلية: مستعدون لفتح منفذ طريبيل والخسارة 31 مليار دينار سنوياً بسبب إغلاقه مقتل 3500 داعشي خلال معارك تحرير نينوى تسجيل 5000 حالة طلاق الشهر الماضي

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

بمثل هذا الايام فقدت البشرية قائدها الفذ والرسول الهادي الذي أنار حياتها بالخلق الأعظم .......
أخيراً حدد النجم الدولي السابق يونس محمود وجهته القادمة عندما أعلن عزمه التوجه .......
عندما تجد إنساناً غاضباً فاعرف أنه كذاب»، الموظف يغضب من مديره، ويكيل عليه مختلف .......
نافع خالد

ملاحظتان من وحي الخسارة


~لو قدر لمباراتنا مع المنتخب السعودي أن تعاد ألف مرة بنفس المعطيات فأنه من المستحيل أن نخرج منها بغير النقاط الثلاث عطفاً على المستوى الفني الرائع الذي قدمه أسود الرافدين في مواجهة أول أمس الثلاثاء، ولكن وللأسف الشديد فان كرة القدم أرتنا وجهها القبيح بعد أن أهدرنا فوزاً في متناول اليد واقرب الينا من حبل الوريد. وهنا لا نريد أن نتعكز على أسطوانة الحظ المشروخة بل نسجل ملاحظتين فقط نعتقد أنهما كانا السبب الرئيس في التحول الحزين الذي أصاب اللقاء في الربع ساعة الأخيرة وأولى هذه الملاحظات هي تأخر المدرب راضي شنيشل في اجراء التغيير الذي أجمع عليه جميع من تابع المباراة والمتمثل بإخراج اللاعب جستن ميرام الذي بدا واضحاً أن التعب قد أخذ منه مأخذاً كبيراً ولم يعد قادراً على تقديم المردود الفني الجيد سيما في الشق الدفاعي مما تسبب بضغط رهيب للخصم بالقرب من منطقة جزائنا، والغريب في الموضوع ان شنيشل نفسه كان منتبهاً لهذه النقطة بدليل أنه قام بسحب ميرام وزج علي عدنان بدلاً منه ولكن بعد فوات الأوان، حيث كانت الفأس قد وقعت في الرأس عقب احتساب الحكم ضربة جزاء للمنتخب السعودي. الملاحظة الثانية مرتبطة بضربة الجزاء هذه، اذ انها جاءت بعد خطأ لا يغتفر ارتكبه المدافع أحمد إبراهيم الذي قدم اداءً رائعاً طيلة دقائق المباراة إلا أنه تباطأ في ابعاد الكرة على حافة منطقة الجزاء وهي منطقة حساسة يكون الخطأ فيها مكلفاً وهو ما حدث عندما انتزع الخصم الكرة منه ومررها لهزازي فكان الدخول القوي والمتهور بعض الشيء من سعد ناطق!. الغصة التي تركتها هذه الخسارة في القلوب أكبر من تلك التي شعرنا بها عقب الهزيمة من استراليا لأننا وبكل حيادية لم نكن نستحق الهزيمة في مباراة الثلاثاء بل انه حتى نقطة التعادل كانت ستكون ظالمة لفريقنا .. ولكنها طارت أيضاً ليتعقد موقفنا ونسير تدريجياً نحو فقدان أمل التأهل للعرس العالمي من جديد.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي