الخميس - 1 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1104
Thursday-1 Dec 2016 No. 1104
معصوم يعزي نظيره البرازيلي بضحايا تحطم الطائرة المباشرة بصيانة سد الفلوجة وعودة 80 أسرة نازحة إلى الكرمة شمول 3900 متهم بالعفو العام في بابل السجن 15 عاماً على هدى عماش التخطيط تعلن ارتفاع نسبة الفقر الى 30 % الكهرباء تعزو القطوعات بالطاقة الى انخفاض درجات الحرارة والصيانة ضبط مخبأ أسلحة ومتفجرات لداعش شرقي الرمادي الداخلية: مستعدون لفتح منفذ طريبيل والخسارة 31 مليار دينار سنوياً بسبب إغلاقه مقتل 3500 داعشي خلال معارك تحرير نينوى تسجيل 5000 حالة طلاق الشهر الماضي

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

بمثل هذا الايام فقدت البشرية قائدها الفذ والرسول الهادي الذي أنار حياتها بالخلق الأعظم .......
أخيراً حدد النجم الدولي السابق يونس محمود وجهته القادمة عندما أعلن عزمه التوجه .......
عندما تجد إنساناً غاضباً فاعرف أنه كذاب»، الموظف يغضب من مديره، ويكيل عليه مختلف .......
د . إبراهيم الجعفري

عقدة العزل النفسي


~كثيراً ما تكون الحواجز بين الناس ذات طابع نفسي بعيداً عن الفوارق الفكرية التي تنشأ من الاختلافات في الدين أو المذهب أو القومية أو الوطنية وهو ما يجرّد عنها صفة الموضوعية التي عادةً ما تخضع للحوار وتتكيف وفق معطياته.. الناظر لحراك الانتماءات في أغلب مجتمعات العالم وعلى سائر الخلفيات الموضوعية يجدها في
تجدد مستمر وإنها عكست تحوّلات من صفِّ الابعدين والتي قد تتعارض ان لم تتناقض في قواعدها المبدئية دون ان تعاني من أي حرج!!.. فقد انتقل البعض من الاصطفاف بالفكر الوطني الى الاصطفاف بالفكر القومي أو بالفكر الأممي فيما لا نلمس حركة مراجعة مماثلة في فكر الأقربين على الرغم من أن مشتركات الفكر فيها أوسع..
مسرح القرن العشرين شهد تحولاتٍ حادةً في مسار الكثير من المثقفين في مجال الانتماءات الانعطافية التي عكست تناقضات في السلوك تختلف في واقعها التي آلت إليه عمّا كانت عليه ربما وصلت في بعض صورها الى الايمان بالله أو الكفر به!!.. وَمِمَّا يثير الدهشة بل الهلع ان أوساط هؤلاء تظهر أقصى درجات الحساسية في إبداء التحول في أمور جزئية قد لا تتعدى الايمان بنظرية عمل وسط جملة نظريات أو تبني فهم فقهي معين يتحرك في إطار المسموح الفقهي المتعدد.. كلُّ ذلك يعكس حاجزاً نفسياً يمنع التحول نحو الأقرب فيما لا يتواجد مثل هذا الحاجز نحو الأبعدين!!..
أوساط دينية وعوائل متمسكة بالتدين عبر أجيال فرزت "ظاهرة انتقال" الى انتماءات تتناقض معها بالعقيدة والفكر والسلوك وهو ما يعكس جذور الكراهية العمياء من بعض الافكار أو الحب الجنوني لبعضها الاخر بحيث تبقى هذه العاطفة الجامحة حباً أو كرهاً بالغة التأثير رغم ما يثبته الواقع من عدم صحتها!!.. وتقاوم معها المبررات الموضوعية التي تستدعي المراجعة والتغيير..
انه عالم انعكاس المشاعر المسَبَّقَة منذ مرحلة الطفولة التي لم تخضع بعدُ الى التمحيص الفكري الذي يُفرز فيه الخطأ عن الصواب بل الحق من الباطل وهو الذي يعزل المصاب "بداء العزلة" من المراجعة الحقّة "والتكيّف الموضوعي" ليقع فريسة "الانحراف الفكري".. وفي وسط هذا الخضم الهائج من "التضارب العاطفي" تصطاد "مكائن الكيد" ما وسعها من الأبرياء أو الحاقدين أو المنتفعين أو المغفلين.. ما يؤكد حقيقة الحاجة الى المراجعة المستمرة في كلّ شيء ولتبقى المراجعة صِمَام أمان لتنقية المشاعر من شوائب التبعية العمياء ويأخذ العقل عندها دوره في التفاعل الهادف مع كل ما يحيط..

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي