الاثنين - 5 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1106
Monday-5 Dec 2016 No. 1106
القوات الأمنية تحرّر قرى جديدة في الساحل الأيسر للشرقاط اعتقال إرهابي خطير مطلوب منذ 2007 قرب بعقوبة القضاء على ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات شرقي الرمادي العدل تؤكد ضرورة التزام المحامين بتعليمات الوزارة لتخفيف الزخم المروري.. استحداث تاكسي نهري بين المحافظات الوسطى والجنوبية إعادة فتح طريق بغداد - كركوك داعش يفخخ المصاحف في الموصل الصحة تنفي أن يكون أحد علاجاتها المضادة للزكام مسببا للايدز انتحاريان يفجران نفسيهما في السليمانية استشهاد وإصابة 13 شخصاً بانفجار عجلة ملغومة وسط بغداد

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

نجح الاتحاد السعودي في كسب القضية التي رفعها لدى محكمة (CAS) وحصل على قرار يتيح........
يبدو أن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر يتجه كي يكون رقماً صعباً لا يمكن تجاوزه ........

ثورة الحسين (عليه السلام) انتصار العدل على الظلم


~إن النظر إلى الثورات باعتبارها عمليات تغيير تهدف إلى تحقيق العدالة من موقف شرعي يتبنى حاجات الإنسان الروحية والاجتماعية والاقتصادية، يعتمد على تقييم الثورة وفق المعيار الشرعي، وبهذا فهي لا تخضع لحسابات الربح والخسارة من مفهوم مادي في الوقت الذي تتجاوب فيه مع تطلعات الإنسان لتحقيق الخلافة الشرعية، وهذه ترتبط من جانب آخر بالوعي، وهنا يتجلى الفرق بين الأهداف الخيالية والأسطورية للثورات المادية، باعتبارها تنزع إلى تحقيق أهداف مجزوءة، وغير كاملة، أو أن تفاعلاتها قصيرة التأثير، قد لا تتجاوز المرحلة الزمنية لولادة الثورة، وهذا يكشف عن قصور ذاتي في عواملها وغاياتها، وبذا تفقد الثورة مصداقيتها واندفاعها بفقدانها لعوامل شرعيتها فتصاب بالجمود نتيجة لعدم التفاعل بين عواملها وغاياتها.
في الجانب الاخر نجد البناء الكوني لثورة الإمام الحسين عليه السلام، فالجذور التاريخية للثورة تستمد شرعيتها من الشريعة الإسلامية وفكرة الخلاص في المجتمع الإسلامي متجذرة في أصل العقيدة، وتحرك الموقف باتجاه الثورة التي لا يمكن أن تتحقق تاريخياً وشرعياً في فكر أهل البيت إلا من خلال القيادة الشرعية، فكان الإمام الحسين بن علي عليهما السلام والخلاص ليس تخميناً ميتافيزيقياً، أو فكراً وهمياً متجرداً عن الأصل العقائدي، بل أنه قوة تعبوية للأمة في مسيرتها نحو تحقيق مُثل عليا، وهنا تتحقق عقلانية الثورة باعتبارها تمهيداً عميقاً لذهنية الأمة في مسيرتها نحو المستقبل الاكثر أملاً فتكون ثورة الإمام الحسين إشراقاً مستقبلياً لتحقيق الخلافة باسم الشريعة، وباسم حركة التاريخ باتجاه الخط الرسالي، وهنا نجد أهمية الإنسان الفرد، وأهمية الأمة في تجاوز العقبات بما تملك من عوامل روحية وعقلية تجعلها تتطلع باستمرار نحو مُثل عليا، وإن تعرضت وتتعرض باستمرار إلى حالات من النكوص نتيجة لانحرافه وإتباعها في بعض الأحيان مُثلاً مزيفة، وقيماً منحطة، لكنها تبقى تمتلك في ذاتها قدرات داخلية من عقيدتها تدفعها نحو النهوض.
فعملية التغيير تبدأ من الذات لإزالة كل حالات الاستغلال والاستلاب ، وهـي تعتمد على الانســان في ادراك التناقض بين المادي والإلهي، كما أن إدراك الانسان المؤمن بان التناقض بين المصلحة الفردية والجماعية سيزول ويتلاشى عبر الايمان بأن حياة الانسان كوجود وقيمة لا يمكن أن تنتهي بالموت الجسدي باعتبار الجزاء الأخروي ما يرتب ارتباط الفكر الثوري بالحياة الاخرة ارتباطاً عضوياً وليس ميتافيزيقياً، فيعطي للثورة قيمة عقلية عليا.
فثورة الإمام الحسين استلهمت ديموميتها وعبقريتها وعدالتها من العقيدة السماوية لتحقيق سعادة الإنسانية كل الإنسانية، والفرد سيكتشف ذلك من خلال إدراك القيم الحقيقية لعدالة الثورة وعقلانيتها. والرسالات السماوية جاءت لتنقل الإنسان من عهد التخلف والعبودية وعبادة الأصنام إلى عهد يزخر بالقيم الإنسانية العليا، شعاره العدل الاجتماعي الذي لا يفرق بين إنسان وآخر بصرف النظر عن قومه ودينه ولغته ولون بشرته.
وفي سبيل تحقيق هذه الأهداف النبيلة ضحى الحسين عليه السلام بحياته بهدف ترسيخ قيمه السامية في النفوس الضآلة، حيث قال سلام الله عليه :(موت في عز خير من حياة في ذل).
كان الحسين عليه السلام يشاهد أمام عينيه كيف أن الأوضاع الاجتماعية والأخلاقية تنهار وأن تعاليم الإسلام أضحت في خطر بسبب استهتار حكام بني أمية بالقيم القرآنية والتمادي في غيهم وضلالتهم، ولهذا أعلن الأمام الثورة على النهج المعوج لسياستهم، موضحاً أن السلطة الأموية الغاصبة للخلافة الإسلامية تحكم بموجب وراثة العرش، قائلاً :
(والله حتى إذا لم يكن لي في الدنيا ملجأ لما بايعت يزيد)، وحمل عليه السلام أهل بيته وأفراداً من عشيرته وبعض أصحابه وسار بهم إلى كربلاء في سبيل إصلاح أوضاع الأمة الإسلامية التي أفسدها معاوية. فقد خرج ثائراً على ظلم وجور وانحراف بني أمية رغم علمه بعدم تكافؤ القوى.
كان يعلم إنه سيواجه سيلاً من المرتزقة والمرتدين، كما كان يعلم علم اليقين بأن ما يسمونهم بالأنصار في الكوفة لا يمكن الوثوق بهم لأنهم هم أنفسهم نكثوا العهد مع والده الإمام علي عليه السلام في حرب صفين، مع ذلك أراد الإمام عليه السلام الذي توسم بقوة الإرادة وصلابة الرأي أن يلقي على أعداء الإسلام درساً في الإسلام الحقيقي وإفهامهم بقيمه الأخلاقية التي هي جوهر الوجود الإنساني بأسره.
ومن هنا حدث الانعطاف الخطير في حياة الأمة الإسلامية، هذا الانعطاف تمثل بيوم عاشوراء، يوم الفصل الذي تتجدد ذكراه كل عام.
ولهذا فإننا بحاجة إلى التأكيد على ثورة الإمام الحسين في مغزاها وأهدافها وأبعادها وما آلت اليه من نتائج ايجابية. فقد ظلت ذكرى استشهاد الإمام الحسين (ع) صرحاً شامخاً يعلم الأجيال كيف تكون قوة المبادئ وروعة الإيمان، بينما اندثر إسم يزيد وانطوى في عالم النسيان، بعد أن عاش مهووساً لم يفارقه هاجس الشعور بالذنب بما اقترفه من إثم عظيم.
فالمعايير المغلوطة قد أبعدت المجتمع الإسلامي المغلوب على أمره عن فضائله الأخلاقية ودفعت به باتجاه الرذائل مما استحال المجتمع المسلم إلى مجتمع مريض في جسمه وعقله وسلوكه. وبينما كان الإمام الحسين يلاحظ أن القيم الإسلامية التي جاء بها النبي الكريم تنهار من حوله، عمل جاهداً على تطبيق أسس العدالة الاجتماعية بين المسلمين للتخفيف من معانات الضعفاء امتثالاً للآية الشريفة من سورة القصص : (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).
فجاءت ثورة الحسين تستصرخ ضمير الأمة ان تعي مسؤوليتها تجاه قيم السماء والمثل العليا التي جاهد الإسلام في تطبيقها على ارض الواقع.
لقد فضح الإمام الحسين (ع) بمواقفه الشجاعة يوم الطف زيف الحكام الأمويين الذين تسلحوا بسلاح الكفر والظلم والعدوان.
إن ثورة الإمام الحسين (ع) ثورة أصحاب الحق الذين قلبوا الأوضاع عقباً على رأس بعد ان قلبها الأمويون رأساً على عقب.
وصحيح أن فاجعة كربلاء انتهت بشهادة أبي عبد الله الحسين ، لكن أخبارها انتشرت في بقاع الأرض انتشار النار في الهشيم، عن طريق الجنود الذين عادوا من ميدان القتال إلى مناطق سكناهم، الذين أخبروا العالم أنباء ملحمة عاشوراء وسعة الأهوال والنكبات والفواجع التي حلت بأحفاد رسول الله على يد ذلك الفاسق والمنحرف والمتحلل يزيد بن معاوية.
فكان من أهم نتائجها أنها حطمت الإطار الديني المزيف الذي صنعه الأمويون وكشفت للناس زيف إدعاءاتهم بأن لهم صلة قربى بآل بيت الرسول (ص)، وتعروا أمام مسلمي العالم كحكام مجرمين ومارقين ومنحرفين عن دين الإسلام.
كما بعثت الروح النضالية عند الإنسان المسلم والنهوض من أجل استعادة مبادئ وقيم الإسلام المحمدي الأصيل في المجتمع الإسلامي.
كما إنها لعبت دوراً بارزاً في توجيه وصقل السلوك بعدما استوعب الناس حجم الكارثة وخصوصاً الذين كانوا في الكوفة، وعاصروا المأساة وأدركوا فيما بعد خطورة تخاذلهم عن نصرة الإمام الحسين, وشعروا بالندم المرير فسارعوا إلى التوبة فكانت ثورة التوابين إحدى نتائج ذلك.
وصحيح أن الإمام الحسين (ع) استشهد في معركة كربلاء، وسفك دمه الطاهر ومن معه من ولده وأهل بيته وأصحابه، لكنه انتصر وهزم بدمه سيف الظلم والبغي واسقط عرش الطاغوت.
فكانت شهادته عليه السلام هي إحقاقاً للحق والعدل، وإزالة للظلم، وطلباً للإصلاح، وتأصيلاً للفضيلة.
وتمثل للناس في حلة من النور تخشع لها الأبصار وتنشد إليه عقول وقلوب المستضعفين والمعذبين والمظلومين وتستمد منه أرواح الوالهين عبير العشق الذي لا ينفد ولا يبلى ولا يمحى ولا يذبل، وتتنسم منه نسيم الحرية والأمل والخلاص.
وأصبح (ع) وثورته المباركة مشعلاً ونبراساً ومعلماً يدل على الطريق، ويعلم الأجيال دروساً في الرجولة والبطولة والتضحية والقيم الإنسانية، وراية منتصرة تتناقلها الأجيال يداً بيد عبر التاريخ.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي