الاثنين - 5 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1106
Monday-5 Dec 2016 No. 1106
القوات الأمنية تحرّر قرى جديدة في الساحل الأيسر للشرقاط اعتقال إرهابي خطير مطلوب منذ 2007 قرب بعقوبة القضاء على ظاهرة إطلاق العيارات النارية في المناسبات شرقي الرمادي العدل تؤكد ضرورة التزام المحامين بتعليمات الوزارة لتخفيف الزخم المروري.. استحداث تاكسي نهري بين المحافظات الوسطى والجنوبية إعادة فتح طريق بغداد - كركوك داعش يفخخ المصاحف في الموصل الصحة تنفي أن يكون أحد علاجاتها المضادة للزكام مسببا للايدز انتحاريان يفجران نفسيهما في السليمانية استشهاد وإصابة 13 شخصاً بانفجار عجلة ملغومة وسط بغداد

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

نجح الاتحاد السعودي في كسب القضية التي رفعها لدى محكمة (CAS) وحصل على قرار يتيح........
يبدو أن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر يتجه كي يكون رقماً صعباً لا يمكن تجاوزه ........
طهران أكدت مواصلتها دعم دمشق في مسار مكافحة الإرهاب

القوات السورية تسيطر على حي الفرافرة وتبدأ هجوماً من 4 محاور على أحياء حلب الشرقية


~ متابعة - بلادي اليوم
أعلن مصدر عسكري، امس الثلاثاء ، أن وحدات من الجيش السوري استعادت حي الفرافرة شمال غرب قلعة حلب بالكامل. وقال المصدر: إن بسط سيطرة القوات الحكومية على الفرافرة جرى "بعد القضاء على أعداد من الإرهابيين"، مضيفا أن وحدات الهندسة قامت "بتفكيك وإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها المجموعات الإرهابية في الحي". وفي وقت سابق من امس، أفادت مصادرصحفية، بأن الجيش السوري أخذ يتقدم في حي الفرافرة بحلب القديمة وبات يسيطر على أبنية فيه. وأضافت أن ذلك يتزامن مع بدء الطيران الحربي السوري شن غارات مكثفة على مواقع المسلحين في حلب. وفي غضون ذلك بدأ الجيش السوري والقوات الحليفة امس الثلاثاء هجوماً برياً من أربعة محاور على أحياء حلب الشرقية التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة تحت غطاء جوي كثيف، وقال مصدر مقرب من القوات السورية: إن إعلان الهجوم بدأ بعد 4 أيام من القصف الجوي العنيف نفذته مقاتلات روسية وسورية على مواقع المسلحين في الأحياء الشرقية ، مبينا أن عدد الغارات خلال الأيام الخمسة الماضية زاد عن 350 غارة جوية بمعدل 70 غارة كل يوم. وفي ذات السياق أكد الرئيس الايراني حسن روحاني استمرار دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لسوريا في مسار مكافحة الارهاب وارساء الامن والاستقرار في المنطقة. واعتبر روحاني خلال استقباله رئيسة مجلس الشعب السوري هدية خلف عباس امس الثلاثاء في طهران، الارهاب وتدخلات القوى الدولية في الشؤون الداخلية للدول الاخرى مؤامرة من جانب الاعداء والسبب في المشاكل المهمة بالمنطقة. وقال: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر صون وحدة الاراضي والسيادة الوطنية لجميع الدول ومنها سوريا مبدأ اساسيا وترى من مسؤوليتها المساعدة في مسار مكافحة الارهاب وارساء الامن والاستقرار، وتعتقد بان تغيير الحدود لا يخدم مصلحة المنطقة ابدا.ووصف الرئيس الايراني العلاقات الودية والاخوية بين الشعبين الايراني والسوري بانها ذات جذور عريقة، مؤكدا ضرورة تطوير وتعزيز وترسيخ العلاقات الشاملة وتوسيع المشاورات حول القضايا الاقليمية والدولية. كما اكد الرئيس روحاني اهمية تنمية ودعم العلاقات البرلمانية الودية والوثيقة بين مجلس الشورى الاسلامي ومجلس الشعب السوري. واشار الرئيس الايراني الى ان الشعب السوري يمر الان بمرحلة صعبة ويخوض اختبارا تاريخيا شاقا وقال: إنه من الممكن ان يواجه اي شعب مصاعب في تاريخه الا ان ما يبقى خالدا في التاريخ هو كيفية صمود الشعب امام المشاكل وجديته في انهائها بالحكمة والوحدة.وتابع الرئيس الايراني، ان هنالك الان حربا ظالمة مفروضة على الشعب السوري من جانب الجماعات الارهابية التي لا تلتزم باي مبادئ اخلاقية وانسانية وان صمود ومقاومة هذا الشعب امام الارهاب في الظروف الصعبة خلال الاعوام الخمسة الاخيرة، جديران بالاشادة. واعرب الرئيس روحاني عن الاسف لان الكثير من الدول الاسلامية في المنطقة تعاني اليوم من مؤامرات الاعداء وان الشعوب في مختلف المناطق منها اليمن والعراق وسوريا وليبيا وافغانستان، تواجه ظروفا صعبة ومشاكل كبيرة. واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ملتزمة بمبادئها وترى من منطلق ان الارهاب مشكلة كبرى للمنطقة والعالم بانه يجب دعم الشعب السوري كي يتمكن من طرد الارهاب من بلاده، ولا طريق للدول الاخرى ايضا غير هذا الطريق لمكافحة الارهاب. واكد الرئيس الايراني، ان الاولوية الاهم اليوم في سوريا هي ايصال المساعدات الانسانية الى الشعب.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي