الأحد - 4 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1106
Sunday-4 Dec 2016 No. 1106
استشهاد وإصابة 13 شخصاً بانفجار عجلة ملغومة وسط بغداد ديالى توقف 372 مشروعاً خدمياً ارتفاع عدد نازحي نينوى إلى 85 ألفاً وعودة 248 أسرة إلى منازلها في المقدادية اعتقال موظفين اثنين يروجان معاملات سلف الـ 10 ملايين مقابل أموال إعادة إعمار الجسور المتضررة في الأنبار المالية النيابية تطالب بفرض رقابة دولية على المصارف البدء بتسيير رحلات مباشرة من بغداد والسليمانية إلى مانشستر تثبيت جميع العقود في موازنة 2017 منع هدر 150 مليار دينار على مشاريع فاسدة في بغداد معصوم يعزي نظيره البرازيلي بضحايا تحطم الطائرة

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

طرحتُ في مقال سابق مع بدء ولاية الدكتور حيدر العبادي فكرة سن قانون للتقاعد العام يساوي بين......
رغم الفوز المتأخر والقاتل الذي حققه على النجف إلا ان أداء فريق الزوراء هذا الموسم لا يزال ........
لو صدر قبل عام واحد فقط خبر مفاده أن البرلمان الأوروبي يجتمع ليناقش خطر قناة تلفزيونية .......

زلزال نيوزلندا الساحق: غضب الطبيعة الذي صعد بقاع البحر مترين فوق الأرض !


~لربما تكونوا قد سمعتم بالفعل عن زلزال نيوزلندا، الزلزال الساحق بقوة 7.8 درجة على مقياس ريختر والذي انفجر أسفل نيوزلندا قام بسحب أرضية المحيط ليقذف بها إلى الهواء الطلق فوق سطح الأرض بمترين كاملين.
وقد حدث الأمر بسرعة مدهشة حتى أن قاع البحر، الذي صار بمعجزة ما جزءًا من الشاطئ، كان لا يزال يموج بالحياة بين قشريات زاحفة وأسماك تتقافز في مشهد لم ير العلماء مثله من قبل. هكذا وبغتة دون أي مقدمات وجدت مخلوقات القاع البحرية العميقة نفسها تحت السماء مباشرة.
كان هذا هو عالم الجيولوجيا البحرية جوشوا ماونتوي من معهد نيوزلندا القومي لأبحاث المياه والغلاف الجوي. وبغض النظر على أن النصف الأول من شهادته المدهشة تطابق تمامًا النصف الثاني بلا معاني جديدة ، إلا أن الظاهرة التي صاحبت الكارثة استثنائية بالفعل.
السبب وراء هذه الآثار المخيفة هو أن الهزة الأرضية ضربت نيوزلندا بصدعين هائلين ومتزامنين شقّا جنوب الجزيرة بعد منتصف الليل. وبالطبع، فللكارثة جانبها المأساوي المتعلق بحجم الدمار والوفيات، حيث تسببت في تشريد ما يزيد عن 1100 شخص من السكان المحليين والسياح مع الإبلاغ عن وفاة شخصين وجرح العشرات حتى الآن. الأكثر مدعاة للقلق هنا هو تلك المخاوف بحدوث زلزال آخر لا يقل قوة عن السابق، وذلك لقوة التوابع الارتدادية  Aftershocks؛ وقد يحدث هذا في أي وقت خلال الثلاثين يومًا القادمة.
كيف حدث الأمر؟
يشك ماونتجوي بأن الطبيعة المتفردة للهزة الأرضية هي السبب وراء تعرية قاع البحر الغريبة وغير المسبوقة في مدينة كايوكورا الساحلية، قائلاً: إن الظاهرة تدعى “حركة الزلازل المتعاونة Co-seismic”، ومثل هذه الحركة تحدث عندما تضرب موجات الهزة الأرضية نقطة معينة في الوقت نفسه مطلقةً قدراً مهولًا  من الطاقة عبر صدع طويل.
لكن الجزئية الأكثر جنونًا هنا هي السرعة التي حدث بها كل شيء. حيث تقول عالمة الجيولوجيا المتخصصة في الهزات الأرضية نيكولا ليتشفيلد بأن حركة الرفع العنيفة لقاع البحر تمت خلال 90  ثانية إلى دقيقتين فحسب، وهي مدة الهزة الأرضية نفسها.
وفي الوقت الحالي، يعكف الباحثون على دراسة ما حدث بالضبط واكتشاف تبعاته على نطاق أكبر على طول الساحل؛ فما اكتشفوه حتى الآن يوضح أن الأرض لم ترتفع فحسب، بل تمت إزاحتها جانبيًا كذلك.
بالطبع سيستغرق الأمر بعض الوقت لرؤية الصورة كاملة بتفاصيلها العديدة في هذه الظاهرة التي تعد فرصة لا تفوت لدراسة قاع البحر وبنيته، لكن فلنأمل ألا يتكرر الأمر كثيرًا لأن تبعاته مميتة وتقلب كل الحسابات.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي