الخميس - 8 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1108
Thursday-8 Dec 2016 No. 1108
ثلاثة شهداء و11 جريحاً بانفجار 3 عبوات في بغداد الكهرباء تباشر بمنح الطاقة 24 ساعة لـ 11 محلة في جانب الكرخ تشكيل محاكم جديدة للنشر والإعلام في 3 محافظات الإعمار تشيد بمشروع الــ 5 مدارس إعادة افتتاح الطريق الرابط بين الفلوجة وخالدية الرمادي مسلحون يسلبون 30 مليون دينار من مزارع شرقي بغداد انخفاض التضخم لشهر تشرين الأول وارتفاع السنوي بنسبة 0.2% الكشف عن وجود قيادات داعشية أفغانية في القائم الحكومة تعمم بإيقاف جميع التعيينات معصوم: مرحلة ما بعد داعش تتطلب رصّ الصف الوطني

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

ما يمنح القوة في أي شخصية هو ما بها من ثوابت وأولى هذه الثوابت هو الارادة فما من انسان......
في خضم زحمة الأحداث الكروية التي شغلت الوسط الرياضي خلال الأسبوعين الماضيين .......
عينة من كبار السن، ومن نزلاء أحد مراكز المسنين هناك، وكان اختيار العينة يعود ........

نظرية المعنى للترجمة


~أحمد القصوار

صدرت عن المنظمة العربية للترجمة (ماي 2009) الترجمة العربية لكتاب «التأويل سبيلا إلى الترجمة» لماريان لودورير ودانيكا سيليسكوفيتش. يقدم الكتاب نظرية المعنى للترجمة التي طورتها المدرسة العليا للترجمة والمترجمين بباريس عبر مجموعة من المداخلات والمقالات من تأليف الكاتبتين، وسبق أن صدرت في مجلات عديدة.
تقوم النظرية على مبدأ أساس يقضي بأن عملية الترجمة تظل هي نفسها أيا كانت اللغات أو نوع النصوص. فالانتقال من نص إلى فكر منعتق من اللفظ ومنه إلى نص آخر، هو عملية مستقلة في حد ذاتها عن اللغات. وتؤكد فايزة القاسم -مترجمة الكتاب- أن النظرية تعرف طبيعة الآليات الذهنية والمعرفية المستلزمة في الترجمة الشفهية والكتابية معا: فهم النص وتحرير معناه في ثوبه اللفظي وإعادة التعبير عن هذا المعنى. من ثم، تكون اللغة في الترجمة أداة لنقل المعنى ليس إلا، ولا ينبغي ترجمتها في حد ذاتها.
وتضيف القاسم أنه رغم كون الترجمة تتضمن ترجمة التقابلات أيضا، فإن شغل المترجمين الشاغل هو إقامة التعادل بين أجزاء النص. وعليه، تبتعد النظرية عما كان سائدا من نظريات لسانية للترجمة تقحمها في دائرة المقارنة بين اللغات أو تستخدمها أداة لتعليم اللغة.
هكذا، تؤكد نظرية المعنى للترجمة على ضرورة الفهم والاستيعاب والتأويل (من خلال البحث عن المعنى المتضمن وليس المعنى المباشر) قبل الترجمة. في هذا السياق، يطلب من الطالب في درس الترجمة -حسب المترجمة الأستاذة بالمدرسة العليا نفسها- أن يقول بداية ماذا فهم، ويتم التعبير عن الفهم في لغة الوصول؛ أي لغة الترجمة. ويكمن دور أستاذ الترجمة في تدريب الطالب على الانعتاق من اللفظ والتركيز على المعنى. تقول سيليسكوفيتش، إحدى مؤلفتي الكتاب: «إن المعنى هو عبارة عن مقصد خارج اللغة، يكون كامنا في ذهن المتكلم قبل التعبير عنه كلاما، ومتى عبر عنه يتلقفه ذهن المتلقي ويحوله إلى معنى».
وتعتمد النظرية عدة مفاهيم أهمها مفهوم التعادل الذي يشرحه الكتاب كتطابق من حيث المعنى لخطابين وردا في لغتين مختلفتين، وذلك أيا كانت أوجه التباين في البنية النحوية والمفرداتية لهذا المعنى. فالمهم هو إعادة التعبير عن المقصد بواسطة خطاب يتقيد بشكل الخطاب الأصلي من حيث نوعه وسجله اللغوي ويحترم أصول اللغة المنقول إليها.
يشكل الكتاب مرجعاً للتعرف على مدرسة باريس ونظريتها للمعنى. صدر لأول مرة سنة 1984، ثم طبع ثانية سنة 1986. وبعد عشرين سنة، صدرت طبعة جديدة لاقت نجاحاً كبيراً. إنه نجاح يعكس هيمنة الأفق الفلسفي الميتافيزيقي على تصورات الترجمة الأكثر رواجاً وتأثيراً. إنها نظرية البحث عن الأصل والمعنى والتطابق وردم الهوة والمقصد والتقريب والابتعاد عن الخيانة أو الانزياح عن نية القول..

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي