الخميس - 1 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1104
Thursday-1 Dec 2016 No. 1104
معصوم يعزي نظيره البرازيلي بضحايا تحطم الطائرة المباشرة بصيانة سد الفلوجة وعودة 80 أسرة نازحة إلى الكرمة شمول 3900 متهم بالعفو العام في بابل السجن 15 عاماً على هدى عماش التخطيط تعلن ارتفاع نسبة الفقر الى 30 % الكهرباء تعزو القطوعات بالطاقة الى انخفاض درجات الحرارة والصيانة ضبط مخبأ أسلحة ومتفجرات لداعش شرقي الرمادي الداخلية: مستعدون لفتح منفذ طريبيل والخسارة 31 مليار دينار سنوياً بسبب إغلاقه مقتل 3500 داعشي خلال معارك تحرير نينوى تسجيل 5000 حالة طلاق الشهر الماضي

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

بمثل هذا الايام فقدت البشرية قائدها الفذ والرسول الهادي الذي أنار حياتها بالخلق الأعظم .......
أخيراً حدد النجم الدولي السابق يونس محمود وجهته القادمة عندما أعلن عزمه التوجه .......
عندما تجد إنساناً غاضباً فاعرف أنه كذاب»، الموظف يغضب من مديره، ويكيل عليه مختلف .......

دراسة بريطانية تكشف سِر السعادة


~أشارتْ دراسةٌ جديدةٌ من جامعةِ كولومبيا البريطانية وجامعة كاليفورنيا إلى أنّ الأطفالَ الذين يبذلونَ جُهدًا في أداءِ أعمال لطيفة هم أكثر سعادة وقبولًا من أقرانِهم.وقالتِ البروفيسورة كيمبرلي سكونريت ريتشل من جامعة كولومبيا البريطانية، وكريستين لايوس المشاركة في تأليفِ الدراسةِ من جامعة كاليفورنيا ريفيرسايد ان زيادة قبول الأقران يعدُ مفتاحاً لمنعِ التنمّر.واختبر الباحثون في الدراسةِ كيفية تعزيز مستوى السعادة لدى الطلاب بينَ عمرِ التاسعةِ والحاديةَ عشرة.وطُلب من أربعمئة طالب من مدرسة فانكوفر الابتدائية أنْ يقدموا تقريرًا حول سعادتهم إلى جانب تحديد زميل الصف الذي يرغبون العمل برفقته في النشاطات المدرسية.وسأل المعلمون نصف الطلاب أن يقوموا بأعمال تُظهر اللطف تجاه زملائهم كمشاركتهم  وجبة غدائهم أو باحتضان والدتهم حال شعورها بالإرهاق، فيما سُئل النصف الآخر أنْ يحتفظوا بتسجيلاتٍ لأماكنِهم المحببة التي زاروها كساحةِ اللعب وبيت الجدّين.وبعد أربعةِ أسابيع قدم الطلاب مجددًا تقريرًا حولَ سعادتِهم والزميل الذي يرغبون مشاركته النشاطات المدرسية. وعلى الرغم من أن المجموعتين غدتا أكثر سعادة من ذي قبل، إلا أنَ الطلابَ في المجموعةِ التي سُئِلَ أفرادُها القيام بأعمالٍ لطيفةٍ اختاروا عددًا أكبر من زملاء الصف الذينَ يرغبونَ بالعمل معهم في النشاطاتِ المدرسية.ووفقًا لما قالتْه سكونريت ريتشل وهي باحثة أيضًا في التعليم المبكر للإنسانِ في جامعةِ كولومبيا البريطانية: "لقد أثبتنا أن لِلُطف فوائد حقيقية لكل من الصحةِ الشخصية للأطفال ولمجتمع الصف كله".وأشارتْ إلى أنّ التنَّمر يزدادُ في الصفينِ الرابع والخامس الابتدائيين. ويمكنُ للمعلمينَ الحد من احتمالِ التنَّمر وخلق شعور من التواصلِ في الصفِ ببساطةٍ عن طريق سؤالِ الطلابِ التفكير بكيفيةِ التصرُفِ بلطفٍ تجاهَ الآخرين من حولهم.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي