الأحد - 4 كانون الاول (ديسمبر) 2016 - السنة الثانية - العدد 1106
Sunday-4 Dec 2016 No. 1106
استشهاد وإصابة 13 شخصاً بانفجار عجلة ملغومة وسط بغداد ديالى توقف 372 مشروعاً خدمياً ارتفاع عدد نازحي نينوى إلى 85 ألفاً وعودة 248 أسرة إلى منازلها في المقدادية اعتقال موظفين اثنين يروجان معاملات سلف الـ 10 ملايين مقابل أموال إعادة إعمار الجسور المتضررة في الأنبار المالية النيابية تطالب بفرض رقابة دولية على المصارف البدء بتسيير رحلات مباشرة من بغداد والسليمانية إلى مانشستر تثبيت جميع العقود في موازنة 2017 منع هدر 150 مليار دينار على مشاريع فاسدة في بغداد معصوم يعزي نظيره البرازيلي بضحايا تحطم الطائرة

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

طرحتُ في مقال سابق مع بدء ولاية الدكتور حيدر العبادي فكرة سن قانون للتقاعد العام يساوي بين......
رغم الفوز المتأخر والقاتل الذي حققه على النجف إلا ان أداء فريق الزوراء هذا الموسم لا يزال ........
لو صدر قبل عام واحد فقط خبر مفاده أن البرلمان الأوروبي يجتمع ليناقش خطر قناة تلفزيونية .......

النص والعالم


~محمد أهواري

يدعو فعل القراءة- وتحديدا في مجالات النقد والدراسات الأدبية- إلى ضرورة استحضار فكرة جوهرية طالما شكلت نقطة ساخنة في النقاش الحاد بين المشتغلين بالنظرية والنقد الأدبيين، منذ النصف الثاني من القرن الماضي. مفاد الفكرة أن النص الأدبي صار يسير عموما في منحيين متضاربين، أولهما، أن النص وعاء جمالي كفيل باحتواء مختلف جوانب الواقع، في دلالاته وتجلياته المتعددة، وبالتالي فهو منفتح على العالم الخارجي ومحكوم بالسياق التاريخي العام الذي يحدد ويحكم شروط ظهوره وإنتاجه وتلقيه؛ وثانيهما، وهو المنحى الأكثر انتشارا وتأثيرا في الدوائر الأدبية، نقدا وتنظيرا، إذ يتعامل مع المادة الأدبية باعتبارها عالما نصيا مغلقا ومستقلا، أو بنية دلالية محكمة ذات خصوصية واستقلال ذاتيين، دونما إحالة إلى ما هو موجود خارج "حدود النص". والحال أن ثمة مدارس واتجاهات نظرية عديدة ساهمت إلى حد كبير في المصادقة على هذا المنحى الأخير، مع الحرص المتواصل على تلميع صورته وتوحيد خطابه، خصوصا على المستوى الأكاديمي، رغم وجود تمايزات واختلافات في الرؤى والمناهج والتصورات. وهكذا صرنا نرى نزعات تنظيرية تجتمع أكثر مما تفترق، وتختلف أقل بكثير مما تتفق، ودائما عند مستوى تبني رِؤية نصية شاذة تقضي بمقولة فصل النص عن العالم، وعن الإنسان، اللذين كانا العلة الأولى في وجوده. وهناك تيارات شهيرة أعلنت عن إلغاء الصلة بين النص والواقع، نذكر منها البنيوية والشكلانية والنقد الجديد والتفكيكية.. فهذه الاتجاهات المعرفية، ومهما اختلفت وتباينت أو تقاطعت خطوطها الجوهرية، تلتقي في نهاية المطاف، وهي تتعامل مع متون الكتابة الأدبية، عند نقطة خطابية واحدة- إرادة إقصاء الواقع. ومعنى هذا أن عملية الإقصاء- والحال هذه- ستعصف بجملة من المكونات الأساسية للواقع نذكر منها، مثالا لا حصرا، سيرة الكاتب الشخصية، بما تحتويه من مؤثرات ذاتية وموضوعية موصولة بإنتاج الكتابة، مع ضرورة استحضار حركية التاريخ في مختلف تجلياتها ومستوياتها وارتباطاتها بجوانب كثيرة كالمجتمع والحضارة والعقيدة والتربية واللغة والسياسة والثقافة وغير ذلك. أجدني هنا أمام خطاب نصي رهيب وقد استقى مفرداته ومعانيه وتصوراته من مفهوم "القيامة". إنه خطاب جديد يشتعل من رماد كل خطابات الفكر الإنساني، في محرقة أوديبية، ويؤسس أنساقه الموزعة بين فروع كثيرة من الفكر والمعرفة والعلوم الإنسانية في شكل "بدايات" تقوم على أنقاض حلقات متواصلة من النهايات. بدايات مدمرة تدخلنا- باسم الحداثة العلمية والمعرفية- إلى عوالم الموت والخراب والتلاشي في دوائر حلزونية ملعونة تبدأ حيث تنتهي، وتخمد حيث تتأجج، لتعاود الكرة إلى ما لا نهاية. بدايات تعلن الموت في نداءات لا آخر لها- موت الإله، والإنسان، واللغة، والتاريخ، والفلسفة، والأب، فالمؤلف، والنص، والقارئ.. فهل من الطبيعي أن نتعامل مع النص الأدبي بمعزل عن الذات الكاتبة التي أوجدته وأخرجته إلى الواقع الذي يعتبر، هو الآخر، عاملا حيويا وحاسما في عمليات إنتاج الكتابة والإبداع!؟ وهل من الممكن حقا أن نفصل بين اللغة والعالم، أو بين الكلمات والأشياء!؟ ستراهم يقولون- وهم يواصلون إعدام المؤلف واللغة والعالم- إن ذلك كله موجود داخل النص، ما دام هذا الأخير يتمتع باستقلالية تامة. لا حاجة لنا إذن في الاستفهام، ويكفي أن نخوض غمار النصوص بعيون ترى النص عالما مستقلا، إذاك نرى هل من الممكن أن نتجرد من تلك الخيوط الطبيعية التي تربطنا بالذات وبالإنسان وبالعالم؟ وعن واقعه ومحيطه حين يمارس الكتابة كما يدعي؟؟؟؟ أم هو يحقق ما أُملي عليه حين دُجِّن بفعل حملات فكرية استهدفت هويته، ويفرز ما اصطبغت به واجهة ذهنه، ثم ويخونه عقله الباطن ويفرز ما هو الأصيل في هنيهات تفرض نفسها لظروف معينة مرة بعد أخرى؟؟؟؟ ـ أو يكون هو نفسه نفسه حين يكتب، ويخرج فعلا ما تضج به أعماق كيانه ويسكنه من أحاسيس ومشاعر؟ أم أنه المرتزق يستعمل فكر الغير من أجل إخراج خبيئة تلك النفس، يغسل كل ما يخرج منها..."يطهره" من شذرات الهوية قد تكون العالقة المتشبثة قبل أن يسمح له بالظهور على صفحات إبداعاته؟؟؟؟ أسئلة لربما تبدو متشابهة... ولكنها الملحاحة وتصر على إيجاد أجوبة نابعة من أغوار الأديب، وكذا تليق به كإنسان ارتأى أن يكون لسان حال واقع لن يحسن التعبير عنه أبدا ما دام لا يقيم لأركان الهوية وزنا....

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2016  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي