الاثنين - 20 شباط ( فبراير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1155
Monday-20 Feb 2017 No. 1155
إيران تستأنف تصدير الكهرباء الى العراق النزاهة النيابية: قانون المفتشين العموميين سيحررهم من سطوة الوزراء التعليم تعلن موعد التقديم وضوابط القبول في الدراسات العليا للعام المقبل 500 أسرة نازحة ترفض العودة إلى منازلها شمال بعقوبة هزة أرضية بقوة أربع درجات على مقياس ريختر تضرب سنجار تشكيل لجنة لتنفيذ الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الوطني والتغيير الرافدين يسترجع دفاتر الصكوك للمغلقة حساباتهم الجامعة العربية تدرس مقترح العراق لإنشاء مركز بيئي للنقل المستدام التعليم تـُوجّه بزيادة تعيينات حملة الشهادات العليا إنجاز أكثر من 70 % من خندق كربلاء الأمني

تونس تسعى لإنقاذ اقتصادها الواهن عبر استضافتها مؤتمراً دولياً للاستثمار


~ متابعة - بلادي اليوم 

 تسعى تونسُ التي تستضيفُ اليومَ الثلاثاء مؤتمراً دَوْلياً للاستثمارِ لإعادةِ جذبِ مستثمرينَ أجانب إليها بعدَ عزوف تلا الانتفاضة التي أنهتْ حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي قبل ست سنوات، في محاولةٍ أخرى لانعاشِ اقتصادها الواهن. ويعقدُ المؤتمرُ وسطَ مناخٍ من التوترِ الاجتماعي المتصاعد في تونس معَ تهديدِ نقاباتٍ بالإضرابِ بسببِ ميزانيةِ تقشفيةٍ تتضمنُ زيادةَ الضرائبِ وتجميد زيادة في الأجور. وستعرضُ تونس خلالَ الندوةِ التي تستمرُ يومينِ 140 مشروعاً بكلفة تتجاوز 30 مليار دولار من بينها مشاريع ضخمة في البنيةِ التحيةِ والطاقة. وتدعمُ قطر وفرنسا الندوة الدولية للاستثمار التي يشاركُ فيها مستثمرون من 40 بلدا. وسيلقي أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس كلمات في افتتاح الندوة.وتعول تونس كثيرا على هذا المؤتمر لإنعاش اقتصادها العليل بعد تراجع حاد في الاستثمارات الأجنبية منذ انتفاضة 2011 بسبب تفاقم الإضرابات العشوائية وتدهور الوضع الأمني.ومنذ عام 2011 غادرت حوالي 500 شركة أجنبية تونس. ويتوقع أن ينمو الاقتصاد التونسي هذا العام بنسبة 1.5 بالمئة بينما ترى الحكومة أن معدل النمو في 2017 سيكون في حدود 2.5 بالمئة.وكانت الاستثمارات الأجنبية في تونس تقدر بنحو 1.58 مليار دولار في 2010 لكنها تراجعت بشكل حاد في السنوات الماضية نتيجة لعزوف المستثمرين وتزايد الإضرابات والصراع السياسي والوضع الأمني الهش لتهبط إلى حوالي 900 مليون دولار في 2015.لكن تونس تأمل أن يكون المؤتمر فرصة حقيقية لانطلاقة اقتصادية جديدة لبلد تقول إنه لا يزال يتمتع بقدرة تنافسية قوية في شمال افريقيا.وقبل يومين من مؤتمر الاستثمار أعطى رئيس الوزراء يوسف الشاهد الأحد إشارة الانطلاق لأشغال مشروع مرفأ تونس المالي الذي ستنجزه شركة بيت التمويل الخليجي البحرينية بعد تعطل استمر لسنوات.وقال الشاهد "هذا المشروع الضخم رسالة إيجابية وقوية لكل المستثمرين قبل يومين من المؤتمر الدولي للاستثمار بأن تونس وجهة استثمارية مميزة."والمشروع تبلغ كلفته ثلاثة مليار دولار ويضم مجمعات سكنية وبنوكا وفنادق وملعب صولجان (جولف).وقال مسؤولون تونسيون إنهم ينتظرون توقيع عدة عقود مع مستثمرين خلال مؤتمر الاستثمار. وقال وزير الاستثمار فاضل عبد الكافي إن "المؤتمر فرصة واعدة لنعيد استقطاب المستثمرين ونظهر أن تونس هذه الديمقراطية الناشئة تمثل وجهة تنافسية مميزة مقارنة بعديد البلدان الأخرى."وأقر البرلمان التونسي في سبتمبر الماضي قانونا جديدا للاستثمار بهدف تحفيز الاستثمارات الأجنبية في خطوة رئيسية ضمن حزمة إصلاحات يطالب بها صندوق النقد الدولي.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي