الخميس - 23 اذار( مارس ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1176
Thursday-23 Mar 2017 No. 1176
قريباً .. صرف ترليون و364 مليار دينار للمقاولين مفوضية الانتخابات تمنح إجازة تأسيس لحزبين سياسيين جديدين الأنبار تتخذ إجراءات أمنية احترازية في المخافر الحدودية الحكومة تعد بإنجاز مشاريع ماء ومجاري وإكساء شوارع نهاية 2017 رايتس ووتش: داعش أعدم مئات المختطفين ودفنهم في مقبرة جماعية ديالى: سيول قزانية بلغ حجمها نحو مليار م3 وفد نيابي يشارك في مؤتمر جمعية حلف الناتو البرلمانية مرصد عراقي: ارتفاع عدد نازحي الموصل الى 415 ألفاً داعش يجبر الأطفال على القتال وإطلاق النار على العائلات الهاربة أمطار وعواصف رعدية يومي الخميس والجمعة المقبلين

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

الموقف المسؤول يبدأ في الانسان من داخله وهو يفكر لوحده بعيداً عن أنظار الناس حتى يكون تفكيره ..........
بريطانيا دايخة هذه الأيام بحالات الانتحار، مسؤول بريطاني صماخه جبير يقول: إن ...........
عندما تحين الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم سينطلق أسود الرافدين فوق الأراضي الإيرانية .........
من هو المسؤول عن غياب الضحكة من يومنا؟ هل نحن من يساهم في ذلك، بسبب عدم وعينا، ...........
د . إبراهيم الجعفري

إحياء الأربعينية من البعد


~تواصل عجلة الزمن دورانها على مدى التاريخ ويلتحم ركبٌ انسانيٌّ مبارك معاصر مليونيّ التعداد حسيني الهويّة متعدد الشرائح الاجتماعية متفاوت الاعمار في حاضره المتدفق مع تاريخه المتأصل يأبى الا أن يستشعر الزمن الحسيني ساعة ساعة وهو يقطعه شوطاً شوطاً علّه يتزود من عبادة الحسين حين الصلاة وينقطع بالنية الى الله تعالى تأسياً به مستحضراً أهدافه الانسانية في محاربة الظلم والفساد وتحقيق العدل والحريّة طالباً الاصلاح على هدي سيرة جده المصطفى..
هتافهم على طول الطريق أصداءٌ لصرخة الحسين "هيهات منّا الذِّلَّة" ومثلما لم تنقطع المسيرة الحسينية عن جذورها الكربلائية في التاريخ لم تتخلَّ عن حاضرها المعاش في المواجهة الأسطورية التي يواصلها ابطال الطف المعاصر في كربلاء من جديد لتحرير الموصل بعد تحرير الفلوجة والانبار وصلاح الدين والمدن المنتهكة الاخرى من قبل الدواعش الارجاس..
مع امتداد الزمن يمتد الولاء الحسيني ليعبر أسوار المذهب الى أسوار الاسلام ومن أسوار الاسلام الى أسوار الديانات غير الاسلامية ومن أسوار الديانات الى أسوار الانسانية اللامتناهي وبذلك يكون الحسين كما أراد له الله تعبيراً عن الانسان بكامل حجمه وتكون ثورته "هوية رفض" تواجه كل الظالمين وعلى كل الجبهات لا تهادن "سلوك يزيد" بكلِّ مفرداته وبلا هوادة كفراً ونفاقاً وظلماً ومعصية.. استحضر شعار الحسين وهو يقول "مثلي لا يبايع مثله".. يستقطبهم الحسين بشدة جاذبيته الآسرة ويدخل قلوبهم بقوة عقيدته النافذة ليروا انفسهم جزءاً من مملكة الحسين التي ورثت الانبياء كلهم آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى وسيدهم محمد (ص) ووارث علي سيد الأوصياء.. بهذا الثقل المعنوي الهائل واجه الحسين ظلم بني أمية فلا غرابة أن يحرّك مكامن الرفض الانساني بأوسع مداه وليعكس إرادة البشرية بأروع تجلّياتها.. في كل خندق مواجهة ولا غرابة ان تهوى له القلوب من شرق الارض ومغربها..
تبقى الثورة الحسينية تحمل اسرار الانتصار في طياتها مهما طال الزمن وتعددت ميادين الصراع فكما عبّر المهاتما غاندي عن سرِّ انتصاره الحسيني حين قال "علمني  الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر" سيبقى ذات السر وراء الانتصارات.. انها ذات المواجهة على جبهة محاربة الدواعش ونصرة ابناء الموصل الأبرياء..

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي