الأربعاء - 25 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1140
Wednesday-25 Jan 2017 No. 1140
السجن سبع سنوات لمسؤولة سابقة في وزارة الدفاع اليوم ... افتتاح معرض (صنع في العراق) موظفو البيطرة في واسط يتظاهرون احتجاجاً على استقطاع الرواتب القضاء يصدر قراراً بإعادة رعد الجبوري رئيساً لمجلس بابل داعش يبيح قتل النساء والأطفال الفارين من الموصل اعتقال داعشيين حاولا قتل ضابط بعبوة غربي بغداد دعوة لتأهيل الأطفال في المناطق التي احتلها داعش النزاهة تعلن صدور حكمين غيابيين بحق مسؤولين وموظفين في الهلال الأحمر انطلاق خط طيران جوي مباشر بين بغداد ومينسك برلمانية تكشف عن ضغوط لعرقلة استجواب وزير الزراعة
نافع خالد

ملاحظتان من وحي الخسارة


~لو قدر لمباراتنا مع المنتخب السعودي أن تعاد ألف مرة بنفس المعطيات فأنه من المستحيل أن نخرج منها بغير النقاط الثلاث عطفاً على المستوى الفني الرائع الذي قدمه أسود الرافدين في مواجهة أول أمس الثلاثاء، ولكن وللأسف الشديد فان كرة القدم أرتنا وجهها القبيح بعد أن أهدرنا فوزاً في متناول اليد واقرب الينا من حبل الوريد. وهنا لا نريد أن نتعكز على أسطوانة الحظ المشروخة بل نسجل ملاحظتين فقط نعتقد أنهما كانا السبب الرئيس في التحول الحزين الذي أصاب اللقاء في الربع ساعة الأخيرة وأولى هذه الملاحظات هي تأخر المدرب راضي شنيشل في اجراء التغيير الذي أجمع عليه جميع من تابع المباراة والمتمثل بإخراج اللاعب جستن ميرام الذي بدا واضحاً أن التعب قد أخذ منه مأخذاً كبيراً ولم يعد قادراً على تقديم المردود الفني الجيد سيما في الشق الدفاعي مما تسبب بضغط رهيب للخصم بالقرب من منطقة جزائنا، والغريب في الموضوع ان شنيشل نفسه كان منتبهاً لهذه النقطة بدليل أنه قام بسحب ميرام وزج علي عدنان بدلاً منه ولكن بعد فوات الأوان، حيث كانت الفأس قد وقعت في الرأس عقب احتساب الحكم ضربة جزاء للمنتخب السعودي. الملاحظة الثانية مرتبطة بضربة الجزاء هذه، اذ انها جاءت بعد خطأ لا يغتفر ارتكبه المدافع أحمد إبراهيم الذي قدم اداءً رائعاً طيلة دقائق المباراة إلا أنه تباطأ في ابعاد الكرة على حافة منطقة الجزاء وهي منطقة حساسة يكون الخطأ فيها مكلفاً وهو ما حدث عندما انتزع الخصم الكرة منه ومررها لهزازي فكان الدخول القوي والمتهور بعض الشيء من سعد ناطق!. الغصة التي تركتها هذه الخسارة في القلوب أكبر من تلك التي شعرنا بها عقب الهزيمة من استراليا لأننا وبكل حيادية لم نكن نستحق الهزيمة في مباراة الثلاثاء بل انه حتى نقطة التعادل كانت ستكون ظالمة لفريقنا .. ولكنها طارت أيضاً ليتعقد موقفنا ونسير تدريجياً نحو فقدان أمل التأهل للعرس العالمي من جديد.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي