الخميس - 19 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1135
Thursday-19 Jan 2017 No. 1135
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الأسبوع الماضي زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة ........
ما يجري حاليا في اليمن لم يعد حربًا عادية تشبه الحروب التي حصلت عبر التاريخ، أو تلك التي .........
كلما اقتربنا من تسوية الأزمة السورية زادت عقوبات الغرب علينا

روسيا تطلب من تركيا تفسير تصريح اردوغان عن الإطاحة بالأسد


~ متابعة - بلادي اليوم
قال الكرملين امس الأربعاء: إن تصريح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بأن القوات التركية موجودة في سوريا للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد كان مفاجئا بالنسبة لموسكو وإنها تتوقع تفسيرا من أنقرة. وأدان اردوغان في كلمة امس الاول ما وصفه بفشل الأمم المتحدة في سوريا وذكر ان توغل تركيا في أغسطس آب عندما أرسلت دبابات ومقاتلات وقوات خاصة عبر الحدود كان بدافع السخط. وقال اردوغان: نحن هناك لتحقيق العدالة. نحن هناك لإنهاء حكم الأسد الوحشي الذي ينشر إرهاب الدولة بحسب تعبيره. وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين: كان هذا التصريح بحق كلاما جديدا بالنسبة لنا. وأضاف: هذا تصريح خطير للغاية ويختلف عن تصريحات سابقة وعن فهمنا للوضع. نأمل أن يزودنا شركاؤنا الأتراك بتفسير ما لهذا الأمر. الى ذلك أكدت وزارة الخارجية الروسية أنه كلما اقترب إيجاد حل للأزمة في سوريا كلما زاد ضغط الغرب على روسيا من خلال فرض عقوبات ضد موسكو. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي امس الأربعاء:  إن الضغط على موسكو وسوريا في هذه الأزمة الإنسانية أهم من حياة المدنيين في سوريا، مؤكدة أن الضغوط الغربية على روسيا لن تنجح، لأن موسكو في الأزمة السورية تقف على "الجانب الصحيح".وأكدت زاخاروفا أن معظم المساعدات الإنسانية الأممية تصل إلى مسلحين في سوريا، بمن فيهم عناصر تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي الذين يستعملون هذه المساعدات لمصلحتهم، مضيفة أن 1% من كافة المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة تصل إلى مدينة دير الزور السورية، حيث يحاصر تنظيم "داعش" الإرهابي نحو 200 ألف شخص يحتاجون إلى هذه المساعدات. وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية في ذات الوقت إلى أن الجانب الروسي مستعد للتعاون مع وكالات إنسانية دولية لتقديم المساعدات إلى المدنيين في سوريا، مشيرة إلى أن موسكو على خلاف غيرها من الجهات لا تتدخل في شؤون سوريا الداخلية وذكّرت بأن القوات الروسية تعمل في سوريا بشكل شرعي وبطلب رسمي من الحكومة الشرعية. وقالت: إن المسائل الإنسانية يجب ألا تصبح أداة سياسية للضغط وتشجيع الإرهابيين. وأشارت زاخاروفا إلى نجاح السلطات السورية في بحثها عن مخرج من المواجهة المسلحة، مضيفة أن القوات السورية تمكنت تدريجيا من فرض السيطرة على أحياء شرق مدينة حلب وطرد المسلحين من هناك. واتهمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية منظمة "الخوذ البيضاء" غير الحكومية بتصوير مقطع فيديو مفبرك لتقديم مساعدة لـ"جريح" في مدينة سورية مدمرة، موضحة أن مقاطع فيديو نشرت في شبكة الإنترنت أظهرت أن موظفين عاديين من هذه المنظمة الإنسانية أرادوا تجسيد "كوارث الواقع السوري".وقالت زاخاروفا: يجب ترشيح "الخوذ البيضاء" لنيل جائزة "أوسكار" للتمثيل بدلا من ترشيحها للحصول على جائزة نوبل للسلام، داعية موظفي محطة "بي بي سي" الذين حاولوا تبرير خطوة "الخوذ البيضاء" إلى العمل على الأرض في سوريا. وأضافت أن هناك جهات تحاول الاستفادة من مأساة الملايين في سوريا لتحقيق أهدافها. من جهة أخرى، علقت زاخاروفا على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي قال فيها، بحسب وسائل الإعلام، إن هدف عملية "درع الفرات" يتمثل في إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، قائلة: "درسنا أمس هذه المسألة. إن هذه التصريحات أثارت ضجة كبيرة، وحاولنا أن نفهم هل قال ذلك بالفعل وكيف نقل ما قاله. إن ما نقل عنه لم يكن تصريحا مسجلا له"، مؤكدة: "نحن نعتمد على تصريحات علنية" فقط.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي