الأحد - 26 شباط ( فبراير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1159
Sunday-26 Feb 2017 No. 1159
التخطيط تعتزم إطلاق ستراتيجية جديدة للتخفيف من الفقر التربية تحذر من أزمة جديدة في توفير الكتب العام المقبل الكهرباء تهدد بإنهاء عقود العشرات من موظفي محطة واسط اليونسكو تناشد المجتمع الدولي لحماية التراث الثقافي العراقي نهاية 2018 ... هبوط أول طائرة في مطار كربلاء الكشف عن مقبرة تضم قوافل أبادها داعش على طريق الموصل - بغداد برلمانية: خطب المرجعية عن الأسرة دليل إهمال السلطات لرعايتها التغيير تكشف عن حالات خطف وقتل ممنهجة ضد ناشطين وصحفيين في كردستان الهجرة النيابية تتوقع نزوح 150 ألف شخص من أيمن الموصل برلمانية تعلن عن المشمولين بـقانون نقابة الأكاديميين العراقيين

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

من السهولة أن يطلق الانسان الشعار الذي يؤمن به لكنّ الارتقاء الى مستواه ليس بنفس الدرجة ......
يخفق في أحيان كثيرة أفراد المجتمع في معالجة المشكلات التي تواجههم في حياتهم اليومية، ........
يقال ان هنالك نوعين من الكذب، احدهما تلك الصفة المذمومة التي نكرهها جميعاً، أما النوع .........
الخطاب التاريخي الذي افتتح به قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام الخامنئي مؤتمر طهران........
نافع خالد

الاستقرار


~مخطئ من يظن ان المشاكل التي تمر بها كرتنا كلها بسبب الإدارة الحالية لاتحاد كرة القدم، فالرئيسان السابق والأسبق ارتكبا عديد الأخطاء التي جعلتنا ندفع ثمنها باهضاً. ففي الإطار الفني أقدم حسين على عملية "ذبح" غريبة لمنتخبنا الذي حقق أفضل انجاز في تاريخ الكرة العراقية والمتمثل باحراز كأس اسيا سنة 2007 عندما استغنى عن خدمات المدرب البرازيلي جورفان فييرا رغم رغبة الأخير في مواصلة المشوار مع أسود الرافدين لتكون عواقب هذا القرار الغريب العجيب هي فقدان فرصة التأهل لمونديال جنوب أفريقيا 2010. أما ناجح حمود فقد فرط بقيمة تدريبية من الطراز العالمي عندما لم يحسن التعامل مع المدرب البرازيلي زيكو ليجد الساحر الأبيض نفسه في دوامة من المشاكل أثرت على حظوظنا في المنافسة على احدى بطاقات الصعود للنسخة الأخيرة من بطولة كأس العالم التي استضافتها البرازيل قبل سنتين. اليوم وفي نفس هذا الخضم أسعدنا قرار الاتحاد المتمثل بالتمسك بالمدرب راضي شنيشل وعدم الانجرار وراء الأصوات ( غير المختصة ) التي طالبت بازاحته عن رأس الجهاز الفني للمنتخب الوطني كرد فعل متسرع للنتائج السلبية التي خرج بها من مرحلة الذهاب للتصفيات المؤدية إلى روسيا 2018. ان الاستقرار الفني هو أشد ما تفتقد اليه منتخباتنا وكذلك أنديتنا التي عادة ما يكون رأس المدرب القربان الأسهل لتقديمه إلى الجماهير عند أي اخفاقة. ربما تكون فرصة الوصول إلى المونديال القادم صعبة بلغة الأرقام لكن علينا أن لا ننسى ان هناك استحقاقا اخر ينتظر فريقنا ولا يقل أهمية عن العرس العالمي وأقصد بطولة كأس اسيا التي ستجري في الإمارات عام 2019 وهذه البطولة تجمع ما بين انجاز خطف اللقب القاري للمرة الثانية في تاريخ الكرة العراقية وبين تواجد المنتخب الفائز بها في بطولة كأس القارات التي ستقام بعد ذلك بعامين في دولة قطر. وأخيراً نوجه رسالة لاعلام المصالح الشخصية وصفقات تحت الطاولة ونقول لهم دعونا نبتعد عن التخبط ولو لمرة واحدة في تاريخنا وانتظروا النتائج النهائية وبعدها أطلقوا أحكامكم ان كنتم تبتغون وجه العراق!

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي