الخميس - 19 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1135
Thursday-19 Jan 2017 No. 1135
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الأسبوع الماضي زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة ........
ما يجري حاليا في اليمن لم يعد حربًا عادية تشبه الحروب التي حصلت عبر التاريخ، أو تلك التي .........
نافع خالد

الاستقرار


~مخطئ من يظن ان المشاكل التي تمر بها كرتنا كلها بسبب الإدارة الحالية لاتحاد كرة القدم، فالرئيسان السابق والأسبق ارتكبا عديد الأخطاء التي جعلتنا ندفع ثمنها باهضاً. ففي الإطار الفني أقدم حسين على عملية "ذبح" غريبة لمنتخبنا الذي حقق أفضل انجاز في تاريخ الكرة العراقية والمتمثل باحراز كأس اسيا سنة 2007 عندما استغنى عن خدمات المدرب البرازيلي جورفان فييرا رغم رغبة الأخير في مواصلة المشوار مع أسود الرافدين لتكون عواقب هذا القرار الغريب العجيب هي فقدان فرصة التأهل لمونديال جنوب أفريقيا 2010. أما ناجح حمود فقد فرط بقيمة تدريبية من الطراز العالمي عندما لم يحسن التعامل مع المدرب البرازيلي زيكو ليجد الساحر الأبيض نفسه في دوامة من المشاكل أثرت على حظوظنا في المنافسة على احدى بطاقات الصعود للنسخة الأخيرة من بطولة كأس العالم التي استضافتها البرازيل قبل سنتين. اليوم وفي نفس هذا الخضم أسعدنا قرار الاتحاد المتمثل بالتمسك بالمدرب راضي شنيشل وعدم الانجرار وراء الأصوات ( غير المختصة ) التي طالبت بازاحته عن رأس الجهاز الفني للمنتخب الوطني كرد فعل متسرع للنتائج السلبية التي خرج بها من مرحلة الذهاب للتصفيات المؤدية إلى روسيا 2018. ان الاستقرار الفني هو أشد ما تفتقد اليه منتخباتنا وكذلك أنديتنا التي عادة ما يكون رأس المدرب القربان الأسهل لتقديمه إلى الجماهير عند أي اخفاقة. ربما تكون فرصة الوصول إلى المونديال القادم صعبة بلغة الأرقام لكن علينا أن لا ننسى ان هناك استحقاقا اخر ينتظر فريقنا ولا يقل أهمية عن العرس العالمي وأقصد بطولة كأس اسيا التي ستجري في الإمارات عام 2019 وهذه البطولة تجمع ما بين انجاز خطف اللقب القاري للمرة الثانية في تاريخ الكرة العراقية وبين تواجد المنتخب الفائز بها في بطولة كأس القارات التي ستقام بعد ذلك بعامين في دولة قطر. وأخيراً نوجه رسالة لاعلام المصالح الشخصية وصفقات تحت الطاولة ونقول لهم دعونا نبتعد عن التخبط ولو لمرة واحدة في تاريخنا وانتظروا النتائج النهائية وبعدها أطلقوا أحكامكم ان كنتم تبتغون وجه العراق!

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي