الأربعاء - 18 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1135
Wednesday-18 Jan 2017 No. 1135
قائممقام الرمادي يؤكد استقرار الوضع الأمني في المدينة اليابان تعتزم منح 100 مليون دولار إضافية للعراق خبير قانوني يطالب بالإسراع في تشريع تعديل قانون العفو رئيس البرلمان: نهاية الإرهاب في العراق باتت قريبة موازنة 2017 تدخل حيز التنفيذ اعتقال المعتدين على كادر مدرسة الأجيال في بغداد قانوني: تولي رئيس جديد لمجلس القضاء الأعلى لا يحتاج الى موافقة البرلمان تهيئة 10 آلاف خيمة جديدة لنازحي الموصل محكمة النزاهة تعلن استرجاع 700 مليون دينار سُرقت من مصرف الرافدين جمع تواقيع لتشريع قانون بابل عاصمة العراق الحضارية

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

كلُ مكوِّنٍ من مكوِّنات الشخصية الخمسة (الروح والعقل والنفس والخُلق والجسم) له أثره في بنائها ........
تقول التقارير الواردة من البلدان التي يحترم فيها الإنسان على أساس أفعاله وليس أمواله أن ........
أكمل المهاجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الخامسة والثلاثين من عمره ولا يزال شعلة متقدة ........
منذ استلام محمد بن سلمان منصب ولي ولي العهد شهدت العلاقات بين الرياض وبلدان المنطقة ........

صمت الرجل.. كيف تتعاملين معه ؟


~في دراسةٍ لقسمِ العلومِ الاجتماعية، التابعِ للجامعةِ الفيدراليةِ البرازيلية «أوسب»، أنّ هناك رجالاً ونساءً يميلونَ إلى الصمت، وهي قد تكونُ عادةً فيهم، ومن المعروفِ أنّ الرجالَ أقل كلاماً من النساء، وخاصة إذا كانتِ الأمور متعلقة بجوانب عاطفية من الحياة في الزواج أو خارجه. فالمرأةُ تتحدثُ كثيراً عن أشياء يعتبرها الرجل في كثيرٍ من الأحيانِ أنها غيرُ مهمة، وهو بذلكَ يلجأُ للصمت؛ لكي يتفادى الكثير من الكلام.
الصمت المتعمد
الصمت المتعمد للرجل يثيرُ المرأة، لدرجة أنها تصبح كالمجنونة إذا كانت تريد منْهُ جواباً على أسئلةٍ تطرحُها عليه. وبقدرِ ما يصمت الرجلُ فإنَّ المرأةَ تواصِلُ حديثَها إلى درجةٍ قد تتطورُ معها الأمور إلى حدِ نشوب شجار. أو أنها قد تفسِرُ صمتَ الرجلِ على أنه مؤقت، فتصمت هي الأخرى، ويسودُ جو من الصمتِ الكامل بين الاثنين.
ولكن الدراسة أكدتْ أنَ المرأةَ لا تتحمل كثيراً الصمت الطويل للرجل، فتعاود الحديث؛ معتقدة أنَهُ قد يغير موقفه ويلجأ للحديث والإجابة عن أسئلة طرحتها عليه. ومن الأمثلةِ على ذلك أنه عندما تكون المرأة منزعجة من زوجها لسببٍ من الأسباب، فهي قد تمهله وقتاً للصمت، ولكنها لا تتحمل أنْ يهمل حديثها بشكل كامل. ويمكن أن يكون الصمت المتعمد للرجلِ بمثابةِ عقوبةٍ للمرأة، وهنا من المهمِ أنْ تتفهم أن الرجال يختلفونَ عنِ النساءِ في موضوعِ الكلام والصمت.
التعامل مع المعلومات
تتعامل المرأة مع المعلوماتِ التي تتلقاها بطريقةٍ مختلفةٍ عنِ الرجل، فهي لا تستطيعُ أنْ تبقى صامتةً عندما يتعاملُ ذهنها مع المعلومات؛ لأنها تتعاملُ معَ ذلكَ بالكلام المتواصل، وهو الأمر الذي يطلق عليه اسم «التواصل»، أو لغة التواصل التي تجعل ذهنها متفتحاً. أما الرجلُ فمن أهم ما يقومُ به عندما تكون هناك معلومات يتعاملُ معها ذهنه هو البقاء صامتاً.
وأضافتِ الدراسة أنَ على المرأة أنْ تتفهمَ هذهِ الناحية، وتحاول تفادي الحديث الكثير عندما تكونُ عالمةً بأنَ زوجَها يتعاملُ معَ معلومات أو مواقف جديدة. فهو قد يشيرُ أو لا يشير إلى سببِ صمته خلالَ تعاملهِ الذهني معها، كما أنَّ المرأةَ تتحدثُ من أجلِ التعاملِ مع أمور تتعلق بالعواطف والمشاعر، بينما يميل الرجل إلى «التفكير الصامت» إذا تعلق الأمر بذلك.
وصمت الرجل قد يعني أيضاً إعلانَ انسحابهِ من موقفٍ ما هو عاجز عن التعاملِ معه، وخاصةً إذا كانَ ذلكَ الموقف يتعلقُ بأزمةٍ مهنيةٍ تعرض لها في وظيفته. إذن فإن على المرأةِ أنْ تضعَ ذلكَ في اعتبارها، وتمنح الرجل الوقت الذي يحتاجُهُ للتعاملِ معَ المعلومات بطريقة صامتة.
ليس إهمالاً
أشارتِ الدراسةُ إلى أنّ صمتَ الرجلِ لا يعني بالضرورةِ إهماله للمرأة، وإنما طريقة يلجأ إليها من أجلِ التعاملِ معَ المعضلات. كما أنَ صمتَهُ لا يعني بالضرورةِ أنَهُ إشارة للحزن أو الغضب، فمن المعروف أنَ الرجلَ هو الذي يتحدثُ أكثرَ من المرأة إذا انتابته نوبة غضب، بينما تستطيع هي البقاء صامتة.
طريقته لتحدي المشاركة
هناكَ نساءٌ كثيراتٌ لا يفهمن كيف أنَهُ من الصعبِ على الرجلِ التعبير عن عواطفهِ ومشاعرهِ ومشاركتها معَ الآخرين. فربما يكون الصمت طريقته في تحدي ذلك. من المهمِ جداً بالنسبةِ للمرأةِ ألا تصلَ إلى نتائجَ قاسيةٍ حولَ أسبابِ صمت الرجل، فربما تكون مخطئة في ذلك. عليها أن تنتظر حتى تكتشف مشاعره التي تبقيه صامتاً. فالرجل يصبح كالطفل الذي لا حول له ولا قوة؛ عندما يتعلق الأمر بمشاركة عواطفه ومشاعره مع الآخرين.
ومن وجهة نظر الرجل، فإن التعبير عن بعض عواطفه يجعله عرضة للاختراق والضعف، فهو لا يريد بأي شكل من الأشكال أن يمنح الانتصار، كما يفسر الأمر، للمرأة من الناحية السيكولوجية، ولذلك فهو يفضل أن يصمت ولا يعبّر.
كيف تتعامل المرأة مع صمت الرجل؟
عندما تفهم المرأة طريقة تعامل الرجل مع المعلومات، والتحدي الذي يشعر به لمشاركة مشاعره مع الآخرين، فإنها تستطيع التعامل مع هذا الصمت. ولكن من أهم الطرق التي تساعدها على فهم صمت الرجل هو تحليها بالصبر واتباع بعض الطرق، فما هي؟
أولاً: اسأليه عما يفكر به بطريقة هادئة والانتظار بصبر.
ثانياً: امنحيه الوقت الذي يحتاجه، بالصبر أيضاً.
ثالثاً: تجنبي توبيخه بسبب صمته.
رابعاً: واصلي التعبير عن مشاعركِ بـ«رقّة»، فلعله يكسرُ طوق الصمت.
خامساً: واصلي مشاركته عاطفيّاً، وشجعيه على أنْ يعبرَ أيضاً، ولكن من دونِ إجبارهِ على ذلك.
سادساً: الرجل يمكِنُ أنْ يجعلَ الأمور أكثر سهولةً إذا أشارَ إلى ما في داخله، ولو بشكلٍ مختصر، فانتظري ذلكَ بصبرٍ أيضاً.
سابعاً: لا تجعلي نفسكِ عرضةً للشعورِ بخيبةِ الأملِ بسببِ رفضهِ التواصل كلامياً، فهو قد يحتاجُ إلى وقتٍ أطول.
ثامناً: استمعي إليهِ عندما يتحدثُ بالمنطقِ ويتركُ العاطفة جانباً، فهو قد يتطرق بطريقةٍ غيرِ مباشرةٍ لبعضِ الأمورِ العاطفية، وبذلكَ تحصلين على ما تريدين.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي