الأحد - 22 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1137
Sunday-22 Jan 2017 No. 1137
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%
سنبقى إلى جانب حركات التحرر في أمريكا اللاتينية

إيران تعلن استعدادها لجميع الاحتمالات في حالة خرق الاتفاق النووي


~ متابعة - بلادي اليوم
اكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ، ان الجمهورية الاسلامية مستعدة لجميع الاحتمالات في حالة خرق الاتفاق النووي من قبل امريكا. وقال صالحي في معرض رده على سؤال حول تمديد الحظر الامريكي على ايران: إن لجنة الاشراف على الاتفاق النووي عقدت اجتماعا وبحثت هذا الموضوع باسهاب وماذا سيكون رد ايران في حالة تمديد الحظر او المصادقة عليه، لان تمديد الحظر هذا يستغرق عدة مراحل. واضاف: حاليا هذا الموضوع صادق عليه الكونغرس ويجب ان يذهب الى مجلس الشيوخ ومن ثم يوقع عليه الرئيس الامريكي، فاذا تمت جميع هذه الخطوات ونفذ عمليا ، فانه من المؤكد سيعتبر خرقا للاتفاق النووي ، حتى ان الامريكيين انفسهم يقرون بذلك. وحول الفترة التي تستغرق للعودة الى ماقبل الاتفاق النووي في حالة نقضه من قبل الطرف الآخر ، اوضح صالحي اننا توقعنا جميع الاحتمالات اثناء المفاوضات ، حيث لايمكننا أبدا الثقة بالغربيين لكن لم يكن بالامكان طرح هذا الموضوع علنا. واردف رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية قائلا: إن قائد الثورة الاسلامية تطرق مرة لهذا الموضوع ، ولحسن الحظ تم اتخاذ اجراءات بحيث نتمكن في غضون 18 شهرا من الوصول الى حجم ملحوظ من قدرة تخصيب اليورانيوم.  واضاف صالحي: طبعا لا نريد ان تقع احداث تؤثر على الاتفاق النووي وان يكون لدينا رد فعل ضروري ، نحن نمضي قدما بحنكة وحذر. ونصح رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية ، الطرف الغربي بعدم انتهاك الاتفاق النووي لانه سيكون الطرف الخاسر ، وسيدرك الرأي العام العالمي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية نفذت جميع التزاماتها في حين الغربيين نقضوا عهودهم ولم ينفذوا التزاماتهم. وتابع صالحي قائلا: إن الرئيس الامريكي الجديد عندما يتسلم مهامه ، ينبغي عليه التحرك في اطار الحقائق الراهنة ، ولايمكنه الغاء اتفاق دولي تم تأييده من قبل مجلس الامن الدولي من جانب واحد ، فنحن لم نوقع اتفاقا ثنائيا مع امريكا. ومضى قائلا: ان هذا تفاهم دولي خاصة بعد ان صدر القرار رقم 2231 الذي اضفى عليه صبغة دولية ، لذا نأمل منهم / الامريكان/ ان يعودوا الى رشدهم وان لاينقضوا الاتفاق النووي ، وان ينفذوا التزاماتهم حتى لا نضطر الى اتخاذ اجراءات فنية. ونفى صالحي ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" حول اجراء محادثات جديدة ، وقال: اعلنا سابقا حول المواضيع التي تخص الماء الثقيل ، مشيرا الى ارسال 11 طنا من الماء الثقيل الى عمان لوجود زبائن يرغبون بشراء الماء الثقيل الايراني. الى ذلك اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى دوما الى جانب حركات التحرر في امريكا اللاتينية. ووصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف في تصريح صحفي بعد توقيعه على سجل التعازي بوفاة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو في مقر اقامة السفير الكوبي بطهران امس الاثنين ، وصف رحيل كاسترو بانها خسارة لحركات التحرر لاسيما في امريكا اللاتينية ، وقال: إن هذه الحركات استفادت من شخصية فيدل كاسترو كرمز وابدت اهتماما به. وتابع ظريف قائلا: نحن واثقون بان حركات التحرر في امريكا اللاتينية هي حركة اساسية ومبدئية وتقدمية وستتواصل هذه الحركة. واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى دوما الى جانب هذه الحركة التحررية.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي