الأربعاء - 25 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1140
Wednesday-25 Jan 2017 No. 1140
السجن سبع سنوات لمسؤولة سابقة في وزارة الدفاع اليوم ... افتتاح معرض (صنع في العراق) موظفو البيطرة في واسط يتظاهرون احتجاجاً على استقطاع الرواتب القضاء يصدر قراراً بإعادة رعد الجبوري رئيساً لمجلس بابل داعش يبيح قتل النساء والأطفال الفارين من الموصل اعتقال داعشيين حاولا قتل ضابط بعبوة غربي بغداد دعوة لتأهيل الأطفال في المناطق التي احتلها داعش النزاهة تعلن صدور حكمين غيابيين بحق مسؤولين وموظفين في الهلال الأحمر انطلاق خط طيران جوي مباشر بين بغداد ومينسك برلمانية تكشف عن ضغوط لعرقلة استجواب وزير الزراعة
د رعد جاسم

عاشت الكتل ... مات الشعب


~بصعوبة ومثل كل مرة خرجت الموازنة من غرفة الإنعاش بقدرة قادر، ووضع الجميع ضد الجميع مساوماتهم وشروطهم ورغباتهم وكل ما يريدون في خانة: لو ألعب لو أخرّب الملعب .
جدل وسخط ونقاشات تمخضت عن ميزانية مرضية للكتل ناقمة على الشعب .
قائمة طويلة من الضرائب وزيادة في الاستقطاعات وتقليص في الإنفاق، تقشف لم يشهد العراق له مثيل منذ طوفان نوح (ع)، ولكن ما سلم من هذا التقشف مخصصات البرلمانيين التي ظلت كما هي فوق القوانين والأنظمة والتعليمات، إنهم بناة البلد وسادته وقادته بعد أن حولوا العراق النفطي إلى عراق يستجدي في واحدة من التغييرات التي تستحق أن تدرس في المعاهد الاقتصادية والكليات، لا.. بل يجب إقامة نصب تذكاري باسماء البرلمانيين مخطوطة بماء الذهب، لهذه الاسماء اللماعة في تاريخ بلد يحفل تاريخه بالحرامية من كل صنف ونوع وصار هؤلاء نموذجاً نخشى أن تقلده الدولة السائرة في طريق الخراب .
ولعل أغرب المفارقات أننا لم نسمع أو نشاهد أن برلمانياً تبرع براتبه أو مخصصاته للمجهود الحربي وهم يصرخون صباح مساء بهتافات الحرب والمعركة، لا..بل لم نسمع بمن قاتل منهم هو أو أبنائه أو أقاربه أو أقارب أقاربه .
الاستقطاعات على الشعب، الضرائب على الشعب، المعارك على الشعب. أما الكتل فقد اشترت البلد ومن فيه ولها الحق في التصرف فيه .
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي