الخميس - 23 اذار( مارس ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1177
Thursday-23 Mar 2017 No. 1177
قريباً .. صرف ترليون و364 مليار دينار للمقاولين مفوضية الانتخابات تمنح إجازة تأسيس لحزبين سياسيين جديدين الأنبار تتخذ إجراءات أمنية احترازية في المخافر الحدودية الحكومة تعد بإنجاز مشاريع ماء ومجاري وإكساء شوارع نهاية 2017 رايتس ووتش: داعش أعدم مئات المختطفين ودفنهم في مقبرة جماعية ديالى: سيول قزانية بلغ حجمها نحو مليار م3 وفد نيابي يشارك في مؤتمر جمعية حلف الناتو البرلمانية مرصد عراقي: ارتفاع عدد نازحي الموصل الى 415 ألفاً داعش يجبر الأطفال على القتال وإطلاق النار على العائلات الهاربة أمطار وعواصف رعدية يومي الخميس والجمعة المقبلين

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

الموقف المسؤول يبدأ في الانسان من داخله وهو يفكر لوحده بعيداً عن أنظار الناس حتى يكون تفكيره ..........
بريطانيا دايخة هذه الأيام بحالات الانتحار، مسؤول بريطاني صماخه جبير يقول: إن ...........
عندما تحين الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم سينطلق أسود الرافدين فوق الأراضي الإيرانية .........
من هو المسؤول عن غياب الضحكة من يومنا؟ هل نحن من يساهم في ذلك، بسبب عدم وعينا، ...........

صحيفة عالمية: سكان الموصل رفعوا الأعلام البيضاء فرحاً بنصر القوات العراقية


~ متابعة بلادي اليوم
زغردت النساء وهن يرفعن الأعلام البيضاء بينما كان السكان يحتفلون بقدوم القوات العراقية المحررة لحي الخضراء في الموصل. ونقل موقع صحيفة جابان تايمز في تقرير عن احد المواطنين ويدعى أبو محمد قوله: إننا نرفع الأعلام البيضاء لإظهار أننا مسالمون وفرحون بطرد الدواعش.وأضاف: إن السكان كانوا يستقبلون الجيش العراقي بالزهور لإظهار تقديرهم لتضحيات الجيش العراقي حيث يمكنهم الآن فتح محلاتهم بعد التخلص من الإرهابيين. وقال الملازم ناصر الركابي في الجيش العراقي: إن العديد من السكان يتعاونون معنا وقد بدأ العمل معهم لتحديد أماكن تواجد الإرهابيين وتحديد الطرق التي يحتمل ان يكون داعش قد قام بتلغيمها. وقال احد القياديين في وحدة مكافحة الإرهاب ويدعى ثائر الكناني : إن وحدتنا شجعت سكان الحي على البقاء في بيوتهم والاحتماء بها ورفع الرايات البيضاء من اجل حمايتهم لكن على الرغم من ذلك حاول عدد من الإرهابيين استغلال ذلك هاربين إلى بيوتهم والى المساجد مستخدمين إياها كمخابىء لإطلاق النار علينا. وأشار التقرير إلى أن الكثير من السكان كانوا يبدون مرتاحين بعد طرد الدواعش وبدأوا بتنظيف منازلهم او حتى مجرد المشي  في الشوارع وهم يحملون الاعلام البيضاء مثل درع الحماية احتفالاًً بعودة الأشياء إلى طبيعتها بينما خرج الأطفال الذين كانوا محبوسين لعدة ايام في منازلهم وهم يركضون وراء القافلة العسكرية للقوات العراقية ويرفعون شارة النصر من أصابعهم.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي