الأحد - 26 شباط ( فبراير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1159
Sunday-26 Feb 2017 No. 1159
التخطيط تعتزم إطلاق ستراتيجية جديدة للتخفيف من الفقر التربية تحذر من أزمة جديدة في توفير الكتب العام المقبل الكهرباء تهدد بإنهاء عقود العشرات من موظفي محطة واسط اليونسكو تناشد المجتمع الدولي لحماية التراث الثقافي العراقي نهاية 2018 ... هبوط أول طائرة في مطار كربلاء الكشف عن مقبرة تضم قوافل أبادها داعش على طريق الموصل - بغداد برلمانية: خطب المرجعية عن الأسرة دليل إهمال السلطات لرعايتها التغيير تكشف عن حالات خطف وقتل ممنهجة ضد ناشطين وصحفيين في كردستان الهجرة النيابية تتوقع نزوح 150 ألف شخص من أيمن الموصل برلمانية تعلن عن المشمولين بـقانون نقابة الأكاديميين العراقيين

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

من السهولة أن يطلق الانسان الشعار الذي يؤمن به لكنّ الارتقاء الى مستواه ليس بنفس الدرجة ......
يخفق في أحيان كثيرة أفراد المجتمع في معالجة المشكلات التي تواجههم في حياتهم اليومية، ........
يقال ان هنالك نوعين من الكذب، احدهما تلك الصفة المذمومة التي نكرهها جميعاً، أما النوع .........
الخطاب التاريخي الذي افتتح به قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام الخامنئي مؤتمر طهران........

زلزال نيوزلندا الساحق: غضب الطبيعة الذي صعد بقاع البحر مترين فوق الأرض !


~لربما تكونوا قد سمعتم بالفعل عن زلزال نيوزلندا، الزلزال الساحق بقوة 7.8 درجة على مقياس ريختر والذي انفجر أسفل نيوزلندا قام بسحب أرضية المحيط ليقذف بها إلى الهواء الطلق فوق سطح الأرض بمترين كاملين.
وقد حدث الأمر بسرعة مدهشة حتى أن قاع البحر، الذي صار بمعجزة ما جزءًا من الشاطئ، كان لا يزال يموج بالحياة بين قشريات زاحفة وأسماك تتقافز في مشهد لم ير العلماء مثله من قبل. هكذا وبغتة دون أي مقدمات وجدت مخلوقات القاع البحرية العميقة نفسها تحت السماء مباشرة.
كان هذا هو عالم الجيولوجيا البحرية جوشوا ماونتوي من معهد نيوزلندا القومي لأبحاث المياه والغلاف الجوي. وبغض النظر على أن النصف الأول من شهادته المدهشة تطابق تمامًا النصف الثاني بلا معاني جديدة ، إلا أن الظاهرة التي صاحبت الكارثة استثنائية بالفعل.
السبب وراء هذه الآثار المخيفة هو أن الهزة الأرضية ضربت نيوزلندا بصدعين هائلين ومتزامنين شقّا جنوب الجزيرة بعد منتصف الليل. وبالطبع، فللكارثة جانبها المأساوي المتعلق بحجم الدمار والوفيات، حيث تسببت في تشريد ما يزيد عن 1100 شخص من السكان المحليين والسياح مع الإبلاغ عن وفاة شخصين وجرح العشرات حتى الآن. الأكثر مدعاة للقلق هنا هو تلك المخاوف بحدوث زلزال آخر لا يقل قوة عن السابق، وذلك لقوة التوابع الارتدادية  Aftershocks؛ وقد يحدث هذا في أي وقت خلال الثلاثين يومًا القادمة.
كيف حدث الأمر؟
يشك ماونتجوي بأن الطبيعة المتفردة للهزة الأرضية هي السبب وراء تعرية قاع البحر الغريبة وغير المسبوقة في مدينة كايوكورا الساحلية، قائلاً: إن الظاهرة تدعى “حركة الزلازل المتعاونة Co-seismic”، ومثل هذه الحركة تحدث عندما تضرب موجات الهزة الأرضية نقطة معينة في الوقت نفسه مطلقةً قدراً مهولًا  من الطاقة عبر صدع طويل.
لكن الجزئية الأكثر جنونًا هنا هي السرعة التي حدث بها كل شيء. حيث تقول عالمة الجيولوجيا المتخصصة في الهزات الأرضية نيكولا ليتشفيلد بأن حركة الرفع العنيفة لقاع البحر تمت خلال 90  ثانية إلى دقيقتين فحسب، وهي مدة الهزة الأرضية نفسها.
وفي الوقت الحالي، يعكف الباحثون على دراسة ما حدث بالضبط واكتشاف تبعاته على نطاق أكبر على طول الساحل؛ فما اكتشفوه حتى الآن يوضح أن الأرض لم ترتفع فحسب، بل تمت إزاحتها جانبيًا كذلك.
بالطبع سيستغرق الأمر بعض الوقت لرؤية الصورة كاملة بتفاصيلها العديدة في هذه الظاهرة التي تعد فرصة لا تفوت لدراسة قاع البحر وبنيته، لكن فلنأمل ألا يتكرر الأمر كثيرًا لأن تبعاته مميتة وتقلب كل الحسابات.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي