الأربعاء - 25 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1140
Wednesday-25 Jan 2017 No. 1140
السجن سبع سنوات لمسؤولة سابقة في وزارة الدفاع اليوم ... افتتاح معرض (صنع في العراق) موظفو البيطرة في واسط يتظاهرون احتجاجاً على استقطاع الرواتب القضاء يصدر قراراً بإعادة رعد الجبوري رئيساً لمجلس بابل داعش يبيح قتل النساء والأطفال الفارين من الموصل اعتقال داعشيين حاولا قتل ضابط بعبوة غربي بغداد دعوة لتأهيل الأطفال في المناطق التي احتلها داعش النزاهة تعلن صدور حكمين غيابيين بحق مسؤولين وموظفين في الهلال الأحمر انطلاق خط طيران جوي مباشر بين بغداد ومينسك برلمانية تكشف عن ضغوط لعرقلة استجواب وزير الزراعة

استقلال البنوك المركزية الأوروبية


~أوتمار آيسنغ
يواجه البنك المركزي الأوروبي الكثير من الضغوط والتحديات وذلك من «فرط الأعباء المؤسسية». وقد بات هذا واضحاً في مايو 2010، عندما تولى البنك المركزي الأوروبي المسؤولية عن شراء سندات حكومات الدول التي كانت لتشهد لولا ذلك زيادات كبيرة في أسعار الفائدة الطويلة الأجل.
وكان هذا التدخل خسارة مؤكدة للبنك ، إذ كانت دوافعه في الأساس سياسية: حيث كان يقوم بعمل صناع السياسات الذين كانوا غير راغبين في الوفاء بالتزاماتهم. ولكن لو رفض البنك التدخل، فإن الأسواق المالية كانت تواجه اضطرابات كبرى، وكان عليه تحمل المسؤولية عن هذه الاضطرابات، حقاً أو زوراً. ولكن من تلك اللحظة فصاعداً تولى البنك المركزي الأوروبي الدور السياسي المتمثل في ضمان ليس فقط بقاء اليورو، بل وأيضا استمرار ضم كل دولة عضو في الاتحاد النقدي الأوروبي. وفي عام 2012، رسخ رئيسه ماريو دراجي هذه المسؤولية، فتعهد بالقيام «بكل ما يلزم» للحفاظ على اليورو. ودَفَع هذا الموقف كثيرين إلى اتهام البنك المركزي الأوروبي بتجاوز تفويضه وانتهاك المعاهدات الأوروبية. ولكن محكمة العدل الأوروبية والمحكمة الدستورية الألمانية رفضتا هذا الرأي تماماً. ومع ذلك، لا يزال المزيد من التقاضي بشأن تدابير السياسة النقدية غير التقليدية التي انتهجها البنك المركزي الأوروبي جارياً. على هذه الخلفية، ربما يكون من غير المستغرب أن تُطرَح مسألة استقلال البنوك المركزية للمناقشة مرة أخرى ــ بحكم القانون أو بحكم الأمر الواقع. كان الغرض من استقلال البنوك المركزية دوماً تمكين السياسة النقدية من التركيز على الحفاظ على استقرار الأسعار، من دون الخضوع لضغوط السياسية. وفي حين كان هذا النهج مثيرا للجدال دوما، نظرا لما ينطوي عليه من تسليم قدر كبير من السيطرة على الاقتصاد لموظفين تكنوقراط غير منتخبين، فقد عززت نوبات التضخم الماضية قبول استقلال البنوك المركزية على نطاق واسع.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي