الخميس - 19 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1135
Thursday-19 Jan 2017 No. 1135
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الأسبوع الماضي زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة ........
ما يجري حاليا في اليمن لم يعد حربًا عادية تشبه الحروب التي حصلت عبر التاريخ، أو تلك التي .........

القوات الأمنية تحرّر مناطق سهل نينوى بالكامل والحشد يسيطر على قريتين جديدتين جنوب تلعفر


~ نينوى - بلادي اليوم
تواصل القوات الامنية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي عملياتها لتحرير مدينة الموصل من دنس ارهابيي داعش، حيث أعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الامير يارالله تحرير مناطق سهل نينوى بالكامل من عصابات داعش الارهابية. وقال يار الله في تصريح صحفي: إن القوات الامنية تمكنت من تحرير مناطق سهل نينوى بالكامل. يشار الى ان سهل نينوى هو منطقة جغرافية تابعة لمحافظة نينوى شمال العراق ويقع إلى شمال وغرب مدينة الموصل. ويتألف السهل من ثلاثة أقضية هي الحمدانية والشيخان وتلكيف، ويعتبر الموطن التاريخي لمسيحيي العراق إلى جانب تواجد اليزيديين والتركمان والشبك والعرب.كما حررت القوات الأمنية قرية (الكصر) شرق نهر دجلة في محافظة نينوى من عصابات داعش الارهابية. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي أن قطعات الفرقة المدرعة التاسعة حررت قرية الكصر في محور الزاب شرق نهر دجلة ورفعت العلم العراقي فيها وكبدت العدو خسائر بالأرواح والمعدات. وفي غضون ذلك، حررت قوات الحشد الشعبي قريتين جديدتين في جنوب قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل. وذكر بيان لإعلام الحشد ان قوات الحشد الشعبي حررت، قرية التركمانية الجنوبية، جنوب تلعفر، بعد قتل مجموعة من عناصر داعش ضمن ما يسمى كتيبة المهاجرين التابعة لولاية نينوى. وأشار الى تحرير قرية السلام، جنوب تلعفر، بعد اشتباكات عنيفة خاضتها مع عناصر داعش. كما أعلنت هيئة الحشد الشعبي عن إجلاء عشرات المدنيين من قرية التركمانية الجنوبية جنوب غرب مدينة الموصل. وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي أن قوات الحشد الشعبي نجحت  امس بإجلاء عشرات المدنيين من قرية (التركمانية الجنوبية) جنوب غرب الموصل. ومن جانبها، دمرت طائرات F16 العراقية نفقاً لعصابات داعش الارهابية ومعملاً لتلغيم السيارات في المحور الشمالي بنينوى. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي ان طائرات F16 العراقية وحسب معلومات خلية الاستخبارات التابعة الى المديرية العامة للاستخبارات والامن وجهت ضربة جوية أسفرت عن تدمير معمل لتلغيم العجلات ودبابتين وتدمير نفق في منطقة شليخان العليا في المحور الشمالي لنينوى. ودمر الطيران العراقي والتحالف الدولي مدفعا من العيار الثقيل وزوارق نهرية لعصابات داعش الارهابية في قصف ضمن قاطع ناحية حمام العليل جنوبي مدينة الموصل. وذكر بييان لوزارة الدفاع ان قيادة القوة الجوية نفذت وبناءً على المعلومات الواردة من المديرية العامة للاستخبارات والأمن، ضربة جوية ناجحة في قرية اليوسفية التابعة إلى ناحية حمام العليل، أسفرت عن تدمير مدفع ثقيل كان يستخدمه إرهابيو داعش لضرب قطعاتنا العسكرية. وأشار الى انه وبناءً على المعلومات الواردة من المديرية أعلاه، نفذت طائرات التحالف الدولي ضربة جوية في القرية نفسها أسفرت عن تدمير عدة زوارق نهرية كان يستخدمها إرهابيو داعش للتنقل. الى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع، ان مديرية الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى استولت على أكبر مستودع لخزن الوثائق المهمة والخطيرة والحساسة تعود لعصابات داعش الإرهابية وما يسمى بـ (الدولة الإسلامية).وذكر بيان للوزارة ان المستودع يحتوي أيضا حاسبات وطابعات وكتب تروج لأفكار الدواعش المتشددة المتطرفة. وأشار مصدر في الاستخبارات العسكرية إلى أن الوثائق تحتوي على قيمة عالية من المعلومات عن المجاميع الإرهابية وأسمائهم وعناوينهم من الذين يتاجرون بالأراضي التي تمت مصادرتها وسلبها من الشبك والمسيحيين والتركمان والشيعة الذين تم تهجيرهم أو هروبهم من قرى سهل الموصل.وأشارت السجلات والوصولات والعقود التي تم العثور عليها بحسب وزارة الدفاع إلى مبالغ بملايين الدولارات كانت تستوفى جراء بيع الدور والأراضي السكنية والزراعية المصادرة، حيث تذهب أغلب تلك الأموال لشراء الأسلحة والاعتدة والمتفجرات والمواد التي تدخل في عمليات التلغيم لاستهداف المدنيين وقواتنا الأمنية. ولفت البيان الى ان الاستخبارات العسكرية مازالت تقوم بعمليات دراسة وتحليل وأرشفة تلك الوثائق لغرض استخدامها كمبرز جرمي ضد الجماعات المتعاونة والداعمة لعصابات داعش لغرض إحالتهم للقضاء في حالة إلقاء القبض عليهم. وكانت قيادة العمليات المشتركة، قد أعلنت قرب اقتحام القوات المحررة للساحل الأيمن الواقع في غرب مدينة الموصل. وقال المتحدث باسم العمليات العميد رسول يحيى في تصريح صحفي: إن عملية اقتحام الساحل الأيمن ستكون قريبة وسنزف النصر معها. وأشار الى التقدم في المحور الغربي للموصل وتحرير قرى جديدة فيه.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي