الأحد - 22 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1137
Sunday-22 Jan 2017 No. 1137
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%

المالية النيابية تطالب بفرض رقابة دولية على المصارف


~ بغداد - بلادي اليوم 

أكدتِ اللجنةُ الماليةُ النيابية، أمسِ السبت، انّ غسيلَ الأموالِ في العراقِ يعدّ جريمةً على الصعيدِ الدولي، مؤكدةً أنّ البرلمانَ شرع قانون منع غسيل الأموال بعام 2015 إلا أنه غيرُ كافٍ لمنعِ عملياتِ الغسيل، داعية الحكومة الى مراقبة عملِ البنك المركزي والمصارفِ لمنعِ هذهِ العمليات. وقالَ عضو اللجنة سرحان أحمد في تصريحٍ صحفي إن مكافحةَ عملياتِ غسيل الأموال في العراق هو من اختصاصِ مجلسِ القضاءِ الأعلى والسلطة التنفيذية في الحكومةِ المركزية، مشيراً إلى أنّ قانونَ غسيلِ الأموالِ وعمل القضاء والحكومة على ظاهرةِ غسيلِ الأموالِ لا تفي بالغرض. وأضافَ أنّ قانونَ غسيلِ الأموال ِ المشرع بعام 2015 من قبل مجلسِ النوابِ يعتبرُ قانونا مهماً ولا توجد في أي ثغرات، مشيرا إلى أن ظاهرة عمليات غسيل الأموال في المصارف بحاجةٍ إلى روحِ الإشعارِ والأخبار من قبل المواطن عن أي ظاهرة لتحويلِ الأموال من المصارفِ بطرق غير شرعية خارجَ البلد. وبين أنّ اللجنة تدعو الحكومة المركزية باتخاذِ تدابير وإجراءات تنفيذية على البنك المركزي والمصارف الحكومية والأهلية لمنعِ أي عمليات لغسيلِ الأموال، مؤكداً أنّ أي تهريب للأموال خارج العراق يعتبرُ جريمةً دوليةً يحاسبُ عليها القانون. ورأى أن جميع المصارف تحتاج إلى رقابةٍ محليةٍ ودولية لمنعِ غسيل الأموال وتحديد الجهات التي تهرب العملة خارجَ البلد، مؤكداً أنَ تلك الجريمة تضر باقتصاد البلد والمصارف الموجودة في المحافظات.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي