الخميس - 19 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1135
Thursday-19 Jan 2017 No. 1135
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال الأسبوع الماضي زيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة ........
ما يجري حاليا في اليمن لم يعد حربًا عادية تشبه الحروب التي حصلت عبر التاريخ، أو تلك التي .........
روحاني أكد أن النظام السعودي أضاف الصد عن سبيل الله إلى سجله الأسود

السيد الخامنئي: شجرة آل سعود الخبيثة الملعونة غير جديرة بإدارة الحرمين الشريفين


~ متابعة - بلادي اليوم
أكد سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ان شجرة آل سعود الخبيثة الملعونة غير جديرة للقيام بمهام إدارة الحرمين الشريفين.وقال سماحة قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله امس الاربعاء أسر الشهداء الذين سقطوا ضحايا لعدم كفاءة آل سعود في كارثة منى في موسم الحج الماضي: إن الامة الاسلامية أصابها الحزن الشديد في حادثة منى، حيث استشهد 7 الى 8 آلاف حاج، الا ان الدول الاخرى باستثناء ايران التزمت الصمت. ان هذا الصمت بلاء عظيم ابتليت به الشعوب الاسلامية، وهذه مصيبة كبرى للأمة الاسلامية. وأضاف سماحته: علينا ان نعلم انه في كارثة منى والحوادث المشابهة, القوى الداعمة لآل سعود هي شريكة في الجريمة. ان يد امريكا ملطخة بدماء شهداء منى، فبدعم من امريكا ارتكب اولئك (آل سعود) هذه الجريمة النكراء، من دون ان يعتذروا، كما ان الامريكان شركاء في الجريمة وفي جرائم السعودية في اليمن والعراق والبحرين وسوريا. وتابع قائد الثورة: إن الدعم الامريكي هو الذي يشجع هؤلاء الصلفين على ارتكاب هكذا خيانة ويطعنون قلب الامة الاسلامية بالخنجر غدرا. ووصف سماحة قائد الثورة كارثة منى بأنها إثبات متجدد لعدم كفاءة هذه الشجرة الخبيثة الملعونة في التصدي لإدارة الحرمين الشريفين، وقال: لو كانوا صادقين ولم يكونوا مقصرين في هذه الحادثة، فليدعوا لجنة اسلامية ودولية لتقصي الحقائق ودراستها عن كثب. ووصف سماحة آية الله الخامنئي حادثة منى واستشهاد الحجاج الايرانيين خلال أدائهم لمراسم هذه العبادة مع معاناتهم من العطش وتحت اشعة الشمس الحارقة، بأنها حادثة مؤلمة ولا يمكن نسيانها، مضيفا ان هذه الحادثة تتضمن ابعادا مختلفة وتتطلب تبيينا من الناحية السياسية والاجتماعية والاخلاقية والدينية، ولا ينبغي نسيان هذه الابعاد. وتابع سماحته: في العام الماضي، كان من الصعب جدا على الأسر ان تتلقى خبر وفاة اعزائهم وعودة جثامينهم ولكن في مقابل هذه المصيبة، فإن الالتفات الى هذه الحقيقة بأن هؤلاء الاعزاء هم في ظل مغفرة الله ورحمته ونعمته كما الشهداء، قد يكون مدعاة للعزاء والطمأنينة. واعتبر قائد الثورة ان امتناع حكام السعودية عن تقديم ولو اعتذار شفهي يجسد ذروة صلافتهم وعدم حيائهم، مضيفا: حتى اذا لم يكن هنالك عمد في القضية، فإن عدم الكفاءة والتدبير يعد جرما بالنسبة لمجموعة سياسية حاكمة. وتساءل سماحته: عندما يعجز نظام عن إدارة شؤون ضيوف الرحمن بينما تدر عليه الكثير من العائدات، فما الضمان لعدم وقوع احداث مشابهة لكارثة منى في اوقات مماثلة؟ مضيفا: ان الشعب الايراني يقف بشجاعة امام حماقة وضلال آل سعود ويبين مواقفه القرآنية الحقة بفخر وصراحة، وعلى الشعوب والدول الاخرى ايضا أن تتحلى بالشجاعة وتأخذ بتلابيب آل سعود. ولفت قائد الثورة الى ان عدم كفاءة آل سعود وانعدام الامن المفروض من قبلهم على حجاج بيت الله الحرام، يشير حقا الى ان هذه الحكومة غير جديرة بالتصدي لإدارة الحرمين الشريفين، وهذه الحقيقة ينبغي ان تروج وتتكرس في العالم الاسلامي. الى ذلك أكد الرئيس الايراني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتنازل ابدا عن دماء الشهداء المظلومين في كارثة منى، وستواصل متابعته الحقوقية والسياسية لاستيفاء حقوقهم. وأشار حسن روحاني امس الاربعاء خلال اجتماع مجلس الوزراء، الى الذكرى السنوية الاولى لكارثة منى، وقال: إن النظام السعودي الذي منع ايفاد الحجاج الايرانيين بشتى الذرائع والعراقيل، وفضلا عن جرائمه السابقة أضاف هذا العام الصد عن السبيل الله الى سجله الأسود. ووصف روحاني كارثة منى بأنها حادثة مؤلمة لجميع البشر، واضاف: ان مراسم الحج وإضافة الى انها عبادة إلهية كبرى، فإنه ينبغي اتخاذ القرارات في تلك الايام لصالح العالم الاسلامي ووحدة المسلمين، لكن من المؤسف في العديد من مواسم الحج وخاصة العام الماضي، لم نشهد استيفاء مصالح العالم الاسلامي والغايات السامية التي حددها القرآن لمناسك الحج، بل مع الاسف التام تم انتهاك عزة وكرامة وأرواح المسلمين وسحقت تحت الاقدام.
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي