الخميس - 23 شباط ( فبراير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1157
Thursday-23 Feb 2017 No. 1157
التغيير تكشف عن حالات خطف وقتل ممنهجة ضد ناشطين وصحفيين في كردستان الهجرة النيابية تتوقع نزوح 150 ألف شخص من أيمن الموصل برلمانية تعلن عن المشمولين بـقانون نقابة الأكاديميين العراقيين المؤبد لثلاثة أشخاص أدينوا بانتمائهم لداعش في كركوك ! إطلاق الدفعة الأولى من إعانات شبكة الحماية الشهر المقبل استشهاد وإصابة أربعة أشخاص بانفجار ناسفة غربي بغداد خبير قانوني: التجاوز على أراضي الدولة جريمة يعاقب عليها القانون منع اصطياد طائر الحباري استرداد أكثر من مليار ونصف المليار من المتجاوزات على الحماية الاجتماعية محافظ صلاح الدين: الموقف الأمني في الإسحاقي مسيطر عليه

موقع الدكتور إبراهيم الجعفري

قناة بلادي الفضائية

وكالة بلادي الإخبارية

مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية

عندما أبرم اتحاد كرة القدم عقداً مع المدرب راضي شنيشل لقيادة المنتخب الوطني في المرحلة الثانية ........
قالت صديقتي إنني أدمنت التنقل كل خمس أو ست سنوات من بيت لآخر، أشعر بأن نداء خفياً ........

المشي لمدة 10 دقائق يعكس التضرر في الأوعية الدموية الذي يسببه الجلوس لست ساعات


~كثيراً ما نسمع عن مخاطر الجلوس المتواصل لساعات طويلة، لذلك فإن قراءة دراسة تقترح بأن هذه الآثار الضارة يمكن إلغاؤها، وبطريقة سهلة، هو أمر مشجع.
يقترح بحث جديد بأن الجلوس لأوقات طويلة يؤدي لتدهور وظائف الأوعية الدموية، إلا أن المشي القليل هو كل ما يتطلبه الأمر لإستعادة صحتها. «إنه لمن السهل أن نستغرق في العمل ونفقد الإحساس بالوقت، معرضين أنفسنا لأوقات طويلة من الجمود» بحسب جوم باديلا (Jaume Padilla)، بروفيسور مساعد في التغذية والتدريب الفيزيولوجي في جامعة ميسوري في الولايات المتحدة، في تصريح صحفي له.
وأضاف: «مع ذلك، وجدت دراستنا بأنه عندما تجلس لست ساعات متواصلة، أو معظم الثماني ساعات من دوام العمل، يتقلص جريان الدم نحو رجليك بشكل كبير. وقد وجدنا أيضًا بأن مجرد المشي لعشر دقائق بعد الجلوس لفترة طويلة يعكس هذه الآثار الضارة».
للوصول لهذه النتائج، قام الباحثون بمقارنة وظائف الأوعية الدموية لمجموعة من المتطوعين قبل وبعد جلوسهم لمدة ست ساعات أمام طاولة، ووجدوا بأن جريان الدم في شريان باطن الركبة (popliteal artery) انخفض بشكل كبير نتيجة لهذه الوضعية؛ إن هذا الأمر سيئ. يقول باديلا: «عندما ينخفض جريان الدم، ينخفض أيضًا احتكاك الدم بجدران الشريان (إجهاد القص: shear stress)» ويضيف: «إن إجهاد القص في مستوياته المعتدلة مفيد لصحة الشرايين، ولكنه في مستويات منخفضة يكون ضاراً ويقلل من قدرة الشرايين على التمدد. إن التمدد هو دليل على صحة الشريان، فكلما زادت قدرته على التمدد كان في حال أفضل». لحسن الحظ، فإعادة جريان الدم لمستويات صحية لم يتطلب الكثير، على الأقل للمتطوعين في الدراسة. فقد وجد الباحثون بأن المشي لعشر دقائق، مع السماح للمشاركين باختيار السرعة التي تلائمهم، كان كافيًا لإعادة وظائف الأوعية الدموية إلى عهدتها. إنه لمن المهم ملاحظة عدة أشياء بخصوص هذا البحث. فالعينة التي قام الباحثون بدراستها كانت صغيرة جدًا ولم تتجاوز الـ 11 شخصًا. كما أن المشاركين كانوا ينتمون لشريحة واحدة من المجتمع بكونهم رجالًا يافعين وسليمين. إن كون إطار الدراسة محدودًا يجعلها أصغر من أن تملك كل الإجابات، إلا أنها على الرغم من ذلك جزء من جسم متنامٍ يشير إلى أن باستطاعتنا التغلب على أضرار ساعات الجلوس الطويلة عبر اندفاعات محددة من الحركة. التململ والوقوف والمشي لوقت قصير والقيام بهذا كله هو أمر مقترح للفوائد الصحية المترتبة، لذلك لا يهم ماذا تفعل، المهم أن تتحرك.

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي