ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ - 29 ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½( ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1181
Wednesday-29 Mar 2017 No. 1181
ط±ط؛ط¨ط© ط±ظˆط³ظٹط© - طµظٹظ†ظٹط© ظ„ظ„طھط­ظ‚ظٹظ‚ ط¨ط§ط³طھط®ط¯ط§ظ… ط£ط³ظ„ط­ط© ظƒظٹظ…ظٹط§ظˆظٹط© ظپظٹ ط§ظ„ط¹ط±ط§ظ‚ ظ‚ط±ظٹط¨ط§ظ‹ ... ط§ظ„ظ…ط¨ط§ط´ط±ط© ط¨ط­ظپط± ط®ظ†ط¯ظ‚ ط£ظ…ظ†ظٹ ظپظٹ ط¨ط§ط¯ظٹط© ط§ظ„ظ…ط«ظ†ظ‰ ط§ظ„ط¬ظ†ظˆط¨ظٹط© ط§ظ†ط·ظ„ط§ظ‚ ط£ط¹ظ…ط§ظ„ ظ…ط¬ظ„ط³ ط¬ط§ظ…ط¹ط© ط§ظ„ط¯ظˆظ„ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط³طھظˆظ‰ ط§ظ„ظ…ظ†ط¯ظˆط¨ظٹظ† ط§ظ„ط­ط´ط¯ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹ ظٹط·ظ„ظ‚ ظ‚ط§ظپظ„ط© ظ…ط³ط§ط¹ط¯ط§طھ ط¬ط¯ظٹط¯ط© ظ„ط¥ط؛ط§ط«ط© ظ†ط§ط²ط­ظٹ ط§ظ„ظ…ظˆطµظ„ ظ…ط¬ظ„ط³ ط§ظ„ط£ظ†ط¨ط§ط± ظٹظ†ظپظٹ ظ…ظ†ط­ ط´ط±ظƒط© ط£ظ…ط±ظٹظƒظٹط© ط±ط®طµط© ظ„ط§ط³طھط«ظ…ط§ط± ط§ظ„ط·ط±ظٹظ‚ ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹ ط§ظ„ط³ط±ظٹط¹ طµط­ظٹظپط© ط¨ط±ظٹط·ط§ظ†ظٹط©: ط§ظ„ظپط§ط±ظ‚ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط³ط¹ظˆط¯ظٹط© ظˆط¯ط§ط¹ط´ ط§ظ„ظ„ط¨ط§ط³ ظپظ‚ط· ط§ط³طھط¦ظ†ط§ظپ ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ ط¨ط®ظ…ط³ط© ظ…ط´ط§ط±ظٹط¹ ظپظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ ط§ط³طھط´ظ‡ط§ط¯ ط´ط®طµ ظˆط¥طµط§ط¨ط© ط«ظ„ط§ط«ط© ط¢ط®ط±ظٹظ† ط¨ط§ظ†ظپط¬ط§ط± ظ†ط§ط³ظپط© ط´ظ…ط§ظ„ظٹ ط¨ط؛ط¯ط§ط¯ قريباً .. صرف ترليون و364 مليار دينار للمقاولين مفوضية الانتخابات تمنح إجازة تأسيس لحزبين سياسيين جديدين

حروف المسافات


~د. عبد الغني فوزي
كثيرة هي العراقيل التي  تحول دون إيصال العمل الأدبي، وبالتالي انتظار العثور عليه في كومة ما. أما القنوات المدنية والسياسية، فإنها تفرد للأثر الإبداعي هامشاً يتضاءل، وخاضعاً بدوره للأولويات. أريد أن أعرف أي برنامج أو خطة عمل نخص بها العمل الثقافي والإبداعي ؟ ماعدا تلك الادعاءات المدسوسة في شعارات تنام عليها المؤسسات مهما كان ويكون. ويغلب ظني هنا، أن الكثير من النخب لا تعرف لهذا الإبداع إبداعاً. وبالتالي تترك له من يسوقه في الخلف، ويصفه كما يشاء دون رقيب أو حسيب.
فالإبداع بأنواعه، وإن انطلق من اليومي والتفاصيل، فإنه يطوي على روح الشعوب، لكن هناك اكراهات متعددة الأنواع تحول دون تعلقنا بالحروف، لتغدو جارية على كل لسان ( بما في ذلك الألسنة المؤدلجة ).
كثيرة هي الأشياء التي تحول دون النشر في الأقطار العربية، منها عقبات دور النشر التي ترى في الإبداع لغة غير قابلة للسوق. وهذا يدل أن لا دور نشر لدينا بالمعنى الثقافي، مع استثناءات طبعاً. أما دعم الكتاب فيتم من لدن بعض الجهات، فإنه يمر في صمت كتهريب غير معمم إلا على الضالعين في الظلام. وفي جهة أخرى، المؤسسات الثقافية في العالم العربي تنشر الكتاب كدفعات موسمية، لدعم وجودها وشرعيتها الثقافية.
ومع ذلك، يدفع المبدع الأصيل بهوائه الخلفي قليلاً قليلاً، لإعلان أفقه مهما كان الأمر. لكن الملاحظ أن الإحباط امتد لعلاقة الكثير بالكتابة فسقط البعض مداساً ومنزوياً دون إشارة أو عبارة، والآخر يجر أسماله الإبداعية ضمن شروط محبطة، وسوق مغلقة، ومتلق مستلب لا يأبه .. هذا فيما يتعلق بالشرط الموضوعي. أما ما هو ذاتي: فالكاتب يخاصم الكتابة ضمن لحظات الإحساس باللا جدوى وخواء الانتساب. وربما يلعن نفسه والعالم وجهاً لوجه في عراك لا ولن ينتهي. ففي ظل هذه الحالة حين نكتب تبدو لي الكتابة كقطعة إسفنج تمتص الارتخاء وتهدّئ الروع...
لذا، فالمبدع الأصيل في علاقة متوترة مع الكتابة: الكتابة الإحساس البلوري الدقيق والرؤيا.
أظن أن هناك إكراهاً منهجياً آخر، يتمثل في تلك الطريقة المعتمدة في تدريس النص الإبداعي، طريقة تسعى إلى تلقين النص عوض تحبيبه؛ وهو ما يساهم في تدني نسبة القراءة داخل المؤسسات التعليمية. لكن يمكن خلق فسحة للتداول الإبداعي، وتمرير النص من يد إلى أخرى من خلال أنشطة موازية؛  بل أكثر ينبغي خلق مجلات حائطية، وأخرى مخطوطة لرعاية إبداعات الناشئة من التلاميذ. أعرف أن البعض من هذه الأشياء حاضر؛ لكن بنسبة أقل، نظراً لغياب بنية تحتية ثقافية. ولشيخوخة الرغبة لدى الكبار الذين استلذوا الفراغ وتطاير الغبار..
والبعض يربط تدني الحس القرائي والثقافي، بطغيان الصورة. فيما يبدو لي، على الرغم من التحولات السريعة وتضخم الصورة التي تمتص العصر وتهندسه، هناك مكانة للكتابة كملفوظ ومكتوب كانت كنقوش وحفر وتسويد، وستبقى في الذاكرة والوجدان الجمعيين، لا يمكن  أن تندثر؛ بل ستتقعر نحو الأعماق حيث الإنسان. إننا نبلع الكثير من الصور كل يوم، وغالباً ما تندثر كفقاقيع فلا تبقي على أي أثر أو حفر؛ ماعدا ذاك الامتلاء الذي يدعو للتراخي، عوض استنفار الحواس والملكات. بإمكان الإبداع الأدبي أن يتطور بدوره أكثر، لمواكبة العصر بحس دقيق ورؤى مستقبلية غنية الخلفية؛ لأن الكتابة ليست انفعالات غافلة، بل هي هدم وبناء خلاق بين الراهن والمحتمل. هدم بالأفكار ذات الامتدادات، وبناء بالمتخيل الطاوي على عجينه الفريد كاحتمال مستقبلي. انتبهوا لذواتكم حيث الإبداع... والبقية تأتي، كلما امتدت الأيادي لذلك !
 

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي