الأحد - 22 كانون الثاني ( يناير ) 2017 - السنة الثانية - العدد 1137
Sunday-22 Jan 2017 No. 1137
مجلس الوزراء يطلق الموازنة المالية الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات معصوم يدعو لتطوير المعامل والمصانع القريبة من مدينة الصدر لامتصاص البطالة التربية النيابية تضع اللمسات الأخيرة لقانون حماية المعلم استشهاد مدني وجرح ستة بانفجار ناسفة في التاجي الأمريكيون المدانون بقتل عراقيين في حادث ساحة النسور يتحايلون لإطلاق سراحهم السجن 10 سنوات لسيد باقري لانتحاله صفة الحشد الشعبي عودة 2200 نازح إلى مناطقهم المحررة شرق الموصل آلية جديدة لتعويض المتضررين غداً ... الحج تجري الامتحان التنافسي للمرشدين للموسم الحالي تخفيض تذاكر السفر للقضاة بنسبة 25%
د . إبراهيم الجعفري

لقاء المشترك


كلّ انسان يتمنّى من جانبه أن يكون منسجماً مع نفسه وأهله وأصدقائه ومجتمعه وكل ما يحيط به.. ومجرد اللقاء بين الناس لوحده مهما طالت مدته لا يعبّر أحياناً الا عن علاقة أجسام متجاورة كتجاور الأحجار المتعازلة فيما تكون القلوب متنافرة }تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى{ فلا يجمعهم جامع رغم التقاء الأجسام انه "لقاء تعازل"..
وربما تعصف باللقاء رياح الشجار الحاد الذي يتهدد العلاقة ويورثها الكراهية بل الحقد ولا يزيدها مع مرور الزمن وتكرر اللقاء الا بعداً كما انه "لقاء تخاصم" بمجمله وان تخللته بعض مفردات الاتفاق!!..
وأحياناً تكون بعض اللقاءات مستبطنةً للاستهزاء والسخرية تستنزف وقتاً ولا تنجب الا مزيداً من البعد بين القلوب والاستخفاف بأصحابها انه "لقاء السخرية"..
 في المقابل هناك لقاء محبة مفعمٌ بالمشاعر ومزدانٌ بالصدق يؤشر على الاتفاق بدون مبالغة مثلما يؤشر على الاختلاف بلا توهين انه "لقاء محبة".. ورغم رصيد المحبة بين أطرافه لكنه يتعرّض للاختلاف بوجهات النظر أحياناً غير أن المودة المخلصة تصونه من القطيعة وتنأى به عن الحقد.. بل تفتح عليه أبواب الحوار الجاد والبنّاء للاستزادة من الخبرة المتبادلة لكل من اطرافِ اللقاء..
فهو "لقاء حوار" لتقريب وجهات النظر ولا شيء غيره عند الاختلاف لدرء خطر القطيعة والوصول الى افضل حل ولأصعب مشكلة..
لا ينتظر أيٌّ من اطراف اللقاء انه يتطابق مع الاخر وفي كُلِّ شيء مهما كانت مساحة الاتفاق كبيرة بينهم!!.. فـ"لقاء التطابق" لا وجود له في كل عالم الانسان حتى مع أقرب الناس في حياته..
ليس المطلوب ان نتطابق بالعلاقة بل المطلوب ألّا نتخاصم بل نتعايش ولا نفترق.. ولا يتوفر ذلك الا من خلال استحضار مساحة الاتفاق مهما كانت صغيرة والتمسك بها بصدق..
اللقاء المشترك مطلوبٌ بين الافراد كما هو مطلوبٌ بين الجماعات ومطلوبٌ كذلك بين الدول.. التفاوت الكبير بين دول العالم من زاوية الخلفية الاجتماعية والسياسية والفكرية يجعلها أمام حقيقة الاختلاف لكنه لا يحول دون تلمّس المشتركات وما أكثرَها.. فكما لا نتصوّر دولاً بلا اختلاف فلا نتصور دولاً بلا اتفاق.. وعي الاتفاق في العلاقات مهم وإرادة التفاعل من موقع المتفق أهم.. من يراهن على عالم حالم يخلو من الاختلاف واهم فليس له الا التسليم بحقيقة التنوع بين أبناء البشر..

New Page 2

أضافة تعليق أخفاء النموذج

الارشيف

Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017  استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي